ashraf | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site | صفحة 30

أرشيف الكاتب: ashraf

منال أحمد تكتب: بعد قليل

بعد قليل من السنوات تصحو طفلتي ذات صباح في غربتها لتجد مكالمة فائتة مني تتأفف قليلاً تعود لاكمال غفوتها ..وتنسى، في الانتظار أكون هنا أسرّح الأمل في قصائدي وأطعم النهار مرارة القهوة في الحقيقة من السهل اتخاذ مكاني فوق رف الأمهات الطيبات اللاتي يتفنن في اعداد وحدتهن يضعن كل الحب في أقداح الشاي وصحون الطعام يركنَّ صوتهن خلف صراخ ظلٍ ...

أكمل القراءة »

حسن هزاع يكتب: صفحاتٌ لن أطويها أبداً

القديسةُ التي تمنتْ يومًا أن تكونَ عشتارَ بين يديَّ؛ أجلستُها بجانبي، وقرأنا معًا ” ركعتان في العشقِ لا يجوزُ وضوؤهما إلا بدَمِ” الآن وأنا مصلوبٌ على جذعِ ذاكرتي المعطوبةِ، الطريقُ خاليةٌ، لا ريحٌ، لا أشرعةٌ، لا نهرٌ ولا طيور، أفتحُ حجراتِ قلبي للسالكين، أمدُّ طاولةَ غنائي؛ دائيَ الذي يتوجسون خيفةً منه، حتى أنتِ قديستي الصغيرةَ أكنتِ تتخفينَ في رداءِ “يهوذا”؛ ...

أكمل القراءة »

عفاف الخليل تكتب: وجهك يقرأ المطر

لك أوزّع ليل الحلم وألوذُ ببرقٍ يزمل ُقلبي الضعيف .. تتفاقم أجنحتي بالماء وأدلقُ عليك الحب وأنتَ تطعنُ مداراتي بالغيم … صَفصافُكَ يوجِعُ أرضي وجمرُ كلامِك ينزعُ عني حُصىً نازفة … أيّها الصعودُ العلنيُّ لنرجسِكَ … أيّتها الضحكات في حلمٍ ليلي صاخب أيّتها الرُّزمُ من الموتِ والحياة تعالي أسَلّم عليكِ وأخبئُ جسدَك المبللِ في قصيدة .. وأنا أرتلُ وقعَ الخطا ...

أكمل القراءة »

زكية المرموق تكتب: عشب الفكرة

وأنت تنظر إلى عشب الفكرة لاترم السيجارة من النافذة الطريق أعواد يابسة لاترمها للريح تتحول الى حطب خبئها خبئها جيداً تحت وسادتك الكوابيس ثلوج يقولون كلام الليل ابن غير شرعي والنهار ممحاة جيدة وأقول الكلام مسافر بدون حقيبة من قال ان الشعر لا يموت يتسول الحياة على الطرقات

أكمل القراءة »

نص للشاعر راينر ماريا ريلكه/ترجمة: د.محمد رضا

أنا أعيش حياتي في حلقات تتسع، تدور حول العالم كله. وقد لا أكمل الدورة الأخيرة هذه. لكنني سأهب كل ذاتي لها. أنا أدور حول الله، حول برج البداية، وكنت أدور هكذا منذ الآلاف السنين، ولازلت لا أعلم إن كنت صقرا، أم عاصفة، أم أغنية عظيمة؟”

أكمل القراءة »

إيهاب الراقد يكتب: الألعبان

ثلاثون عامًا لم يهبْنِي رَحمٌ ولدًا بعد تتلامزُ كراسي المقهى في حيّنا تبتسِم سيّداتُ الأبوابِ ذوات المشي البطّالِ كلّما مرّ اسمي على شُبّاكٍ كلّما مرّ عطري على طابور الفُرن أو مرّت حبيبةٌ قديمة حملت حنينَها إلى الشَّارع الذي فيهِ بيتُ أمّي تشتري لها حِزمةَ نَعناعٍ تسألها عن الأحوالِ بُحرقةٍ كميناءٍ فارغٍ. سبعون عامًا ولم نصنع السلامَ بعد نستبدل قوّاتنا بلوحات ...

أكمل القراءة »

فيصل بدر يكتب: مقام الصبا

كقاتل متسلسل يبدأ نهار العاشق يوقظه على طعنة حب ويقطر له قطرات من غياب في ماء بنكهة الفقد لينام على وتر قوس يرميه في غياهب حلم عن بيت طيني وفتاة بجدائل وظل بقي هناك يتشمس على الجدار

أكمل القراءة »

إياد ضناوي يكتب: عندما يزهر الموت

هذا الهدوء النّفسيّ الدّاخليّ سنفتقده قريبًا عندما يزهر الموت، وتتلاشى الشّمس الّتي طالما رأيناها ستتبعني الشّمس إلى عالم مابعد الموت كانت الدّروب في المرآة متعرِّجةً تؤدّي بي إلى منزلي الحقيقيّ في أصل غابة كلّ ما هو محشور في عقلي سيذوب لحظةَ الموت أم سينبعث؟ كلّ الحجارة الصّغيرة،كلّ الحصى الّتيي كانت متبعثرة في الدّروب الجبليّة ستموت هي الأخرى أم ستنتفض ضدّ ...

أكمل القراءة »

إنانا الصالح تكتب: أوقدتُ أوراقي صراطاً

أوقدتُ أوراقي صراطاً بيننا نصلانِ تهوي صوبنا أرجوحةٌ من فكرةٍ أنثى ستأتي إثرنا ممشوقة -مثل الجنون الطفل-فينا أمّنا: بلدٌ تفيء الآن قبواً من سفرْ تمضي إلى أوصالنا تصبو ثنايانا على جمرِ النهار المبتلي موت القمرْ يذوي إليها ليلنا ها نحن نُنئي متنها عنا إلى نبض الغيابْ جالستها، لملمتُ ظلّي من مداها طوق أحلامٍ يراني ثديها إن أرضعتني صلبها أو كورتني ...

أكمل القراءة »

نجلاء البهائي تكتب: أقضم حزنك

أقضم حزنك أبصقه عن يسارك ثلاثة، صوب بصرك ناحية ميلاد الضوء أو ابتلع زجاجة دواء يمسح الذاكرة. وسع ابتسامتك أكثر حتى تظهر نواجذ القلب، افتح ذراعي روحك المنقبضة كإجراء احترازي ضد شرعية الانتقام و حين تصفعك الحياة في المرة المقبلة؛ مرر الغفران من بوابة المصطلحات العصية على الفهم إلى مواضع الألم، ستضحك كثيرا . . ربما لأنك أبله . . ...

أكمل القراءة »