ashraf | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site | صفحة 2

أرشيف الكاتب: ashraf

تامر الهلالي يكتب: كي أعود

كنص يلتهم كلماته لدى انتهاء عينيك منه أعيش حياة مؤقتة لذيذة حين تهمسين لليل أن يأتيك بي بينما أنا في ليل آخر أسأل القمر عن كيف لرائحة القرنفل في جلدك أن تصير نوراً بمذاق رغيف ساخن و كيف تحتمل عيناك كل ذلك اليقين بينما انا في حضنك ينهشني الشك والضجر أحبك كمرور عين طفل من حافلة نقل عام على اشجار ...

أكمل القراءة »

تمّام تلاوي يكتب: عندما تخرجين صباحاً على عجلٍ

عندما تخرجينَ صباحاً على عجلٍ للوظيفةِ لن تجدي غيرَه واقفا في طريقكِ منذ ثماني سنين ولا تجدين سواه هنالك صار أقل اعتناءً بمظهره في الشهور الأخيرة والشّيبُ يهطل مثل رَذاذٍ خفيفٍ على خدّهِ بينما أنتِ تزداد فيكِ البساتينُ بعد الثلاثين والبحر يزداد موجاً على كتفيكِ.. توقفت الحربُ هذا الصباح فغادر مقهى الرصيفِ إلى جهة البحر قال لعل الطيورَ تعود لسطح ...

أكمل القراءة »

عزة رياض تكتب: شيء آخر

من الأفضل أن تنام طويلاً أو تقول لا أن تظهر بغير هيئتك تكون حمامة مثلا تقف على حافة الأسوار تدرك الغروب ثم تقفز داخل نهار آخر يمكنك أن تتحول لعربة قمامة تحمل نفايات الذكرى لتحرقها بعيداً تعلم لغة جديدة حتى يمكنك سب الأخرين فى العلن لتحصل على انحناءة شكر وهمية لن يفهموك بالطبع لاأحد يريد أن يتعلم حتى جارتنا البائسة ...

أكمل القراءة »

تامر الهلالي يكتب: ملعقة شاي و أكواب فارغة

الأكواب الفارغة من كل شيء إلا الذكريات التي تسخر مني، تصلح كبديلٍ للناي الآن انا افكر بإيجابية بدلاً من الاستسلام للألحان النمطية للالم استطيع بملعقة شاي صغيرة دون الحاجة إلى جهاز تنفسي بحالة جيدة ان اضرب الأكواب في مختلف انحاء أجسادها و اصدر ضجيجاً ضخماً باقل جهد حين لا اريد الإنصات إلى عواصف الندم والقلق التي تصيبني بالجنون حين اريد ...

أكمل القراءة »

وديع أزمانو يكتب: لا مبالاة

يبدو منطقياً ، أن يحذفكَ أحدهم من “الفايسبوك” خاصةً وأنه منحكَ صكَّ الاعتراف دون أن تمنحهُ صكَّ الغُفران . إلى حدودِ الآن ، فالمعادلةُ غيرُ نزيهةٍ طالما لا تعترفُ بالصُّكوكِ أصلا طالما هناكَ اللاشيءُ ، اللامعنى ، يتحرَّكُ باستمرارٍ حتى في الكوابيس طالما تنظرُ في التلفازِ ، لترى أعضاءك تتبعثرُ في مكانٍ هو الآن / الآخر طالما ، فقدت عشيقاتٍ ...

أكمل القراءة »

حميد حسن جعفر يكتب: حين تنزلين حوض السباحة تأكدي أن لا أسماك في الماء

لابد من ذلك ،أن لا أهمل الاعتناء بالشريان التاجي ، وأطلب من كل طاغية أن يترك فتيات القبيلة، الصحبة ثقيلة والترمل أيسر الأمور ، لم أترك لك ما يدل علي ، لا طرق مواصلات ، ولا هدهدا شديد النزوع الى الكشف ، كثيرا ما حاولت أن أجد أوليات الحرب التي كانت بارد في اول الامر ، لم أمر بطريقي اليك ...

أكمل القراءة »

فتحي مهذب يكتب: ينابيع تموت ببطء في صدري

أنا حفار قبور جيد ورثت هذا عن غراب يدفن ضحاياه في حديقتي.. يعتلي صنوبرة يائسة يبكي مثل أرملة ثم يختفي… أنا بائع كاميليات وغيوم.. أساور مومسات وبنادق صيد.. ضفائر قوس قزح ، فواكه لذيذة لرومنسيين صغار .. عظام فلاسفة لكواسر تزورني في سيرك.. أنا مربي صواعق وتاجر أكفان مومياءات بالتقسيط.. أعتني جيدا بذئاب في بيتي أطعمها جثثا فاخرة لمرابين وقساوسة ...

أكمل القراءة »

مصطفى علي الجنايني يكتب: اقتراح

النمارق المصفوفة تطردني من الجنة لا تعجبني التماثيل الهاربة مشاهدها التمثيلية يبدو في ظل جدرانها آدم يتململ فوق سريره عادة ما تنتهي بالأرض عجوزا تتسول إنسانا بكف خضبه الدم أو بلقطة تمثال يعود غير قادر على النهوض من سرير العناية المركزة * في الانتباهة تختفي الأثواب الرحيمة في الانتباهة أحلام تسقط من الشرفة و أشجار في الغابة تقطر منها الدماء ...

أكمل القراءة »

سامية ساسي تكتب: صلعاء أخيراً

صرت صلعاءَ الآن رأسي الصغير كبرتقالة، أقذفها إلى الشّمس، فتعيدها إليّ ونكرّر اللّعب مرّات. ( كم لذيذة قبلة النور، مباشرة، على رأس امرأة تفقد شَعرها فتقذف السماء بالقبلات) أولادي، أبناء شمس. حَلَقوا رؤوسهم هذا الصباح لنتقاذف معا ذات البرتقالة. حبيبي، أصابعه ليليّةٌ ألاعيبه غير ألعابنا عند البدر، يقشّر عنّي السّواد، نتقاذف الشّعرَ..وما يَخْفى حتى لم يبقَ مكان لتثاؤب الشمس على ...

أكمل القراءة »