ashraf | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف الكاتب: ashraf

فيصل العبد الله يكتب: أنا لست تعويذة

أنا لست تعويذة نقش فرعوني ولا ضربة رمح عيلامي  لم يفتت جسدي بعد  أنا طقس الكاهن والملكوت  وبقايا الصلب تبدى على أذرعك يا عشتار فامنحيني الدفء وطعم أبجديتك الأولى وأوقديني لقربان مقدس بين يديك واذريني رماداً للكهنوت لن أعد طائر فينيق بعد الآن  ولن أنتفض أبداً  ليبقى رماد الحرق المقدس على جناحي من قال أني لونت بتلات شقائق النعمان لون ...

أكمل القراءة »

عبد الرزاق الصغير يكتب: لا أظنها تمطر

ماذا أكتب تبدو السماء في زجاج السيارة مائلة نفس الأشجار نفس الشحاذ مع أنه مختلف نفس الواجهات ورمضان والعيد والكتب والقصائد وساحات الترفيه والترقيم لكن تبدو لي الأشجار مختلفة الروح ماذا أكتب عيونك ليست كما أريدها حية الحمام عازف عن القمح في الساحة توشوش هلال القرميد الصدئ غيمة لا أظنها ت م ط ر

أكمل القراءة »

نجلاء البهائي تكتب: أفلت من ليل التأويل

أفلت من ليل التأويل بشراهة الحيرة و عقلي المصاب بعسر التكيف مع الحقائق المفزعه، أغرق في جحيم الأسئلة و أعالج بصيرة مشدوهة تحدق في الذي سرق الطريق و صوتي، ثم ترك في السماء فجوة بحجم صرخة، الصرخة التي 
ما زالت ترعى في دمي أنا التي تبكي دوماً بعد فوات الميعاد. أراوغ فقه الشجن حين تصعد نوارس البكاء نخلة الروح ثم ...

أكمل القراءة »

خديجة زواق تكتب: همهمات أغنية

أنا مفلسة تماماً لا رصيد لي من شيء يخنقني لا يد لي فيما أنا عليه الحمام الشمسي فقط يروقني وهديل المساء وحمامات الغياب.! —– أنا امرأة عارية عارية من كل شيء ربما أنني لا أموت فلا أستبدل بأخرى وربما أن الموت، ورطتي الثانية. —– أنا امرأة في عالم تدوين بترت فيه أعضائي ولم أستبدلها بترت حلمات الشوق بترت الموت بالتخلي ...

أكمل القراءة »

قصيدة “ثمالة” للشاعرة الألمانية إلفيرا كويوفيتش / ترجمة: شروق حمود

عارية بلا جلد أنا عارٍ دون جلدٍ أنت.. جسدان مجهولان وقلبان معروفان إلى حدٍّ ما تمنيت على الأقل أن يكون قلبك معروفآ وموثوقآ بالنسبة لي. يقطر عرقك في فمي وعلى وجهي يسّاقط هذا المطر اللذيذ مباشرةً من سموات وجهك ويغرس في روحي طعم الحب

أكمل القراءة »

قصيدتان للشاعرة الإيطالية آنا فيريرو / ترجمة : شروق حمود

حلمي سأكتب لك قريباً أننا نتبع روحك لكني أضعت روحي سألاحق نظرتك وأعيش في أحلامي. آب تتنفس نجماً حين تشعر أن الصيف في أجمل حلل الهواء عطرُ سلام. تنصتُ لسمائك حين تمطر بلا انقطاع تتنفس ذاك الفجر منتظراً نجمة.

أكمل القراءة »

ديمة حسون تكتب: مدار البصيرة

حضورٌ من غيرِ سؤالٍ وعدمٌ مُلّتَذٌ كَالعتمة – هكذا تكونُ – أصلكَ غيبة ودوامَك غيابٌ، لم تتأسس عَلى أصلٍ ولامَنسوخ؛ بكَ أتحوّلُ، أعيدُ للماضي ذاكرةَ التغيير والإنحراف أثغثغُ وأَصخبُ، أتوارى، أخافُ وأنفلتُ لأزول؛ أضعُ للجسد حروفهِ لأستعيرَ منك شهوة الاستمرار أشاهدُ، أكتبُ أُجرّدُ، أتماهى لأغيب؛ أتغيّرُ، أهتزُّ، أُقلّدُ، أجددُ دورتي / فأبكي! أنا في الأولى بكَ / دائرةٌ أُقصي وَأُخاصمُ ...

أكمل القراءة »

أوس غريب يكتب: البصارة

كان الوقت بين اللقائين طويلاً وكان اللقاءان قصيرين كانت تتحدث فتفتح عينيها وتغمضهما كأنها تنشر في روحي عبيراً خالداً المسافة التي قطعناها مشياً في السوق كانت قصيرة كثيراً بعدد القلوب التي تأوهت حين بها مرت دعتها العرافة البدوية إلى الطالع قالت لها هنا في هذه الأحجار كل شيء كيف تكمن المصائر في حجرين ؟! كيف يخرج الكلام السريع من شفتين ...

أكمل القراءة »

سعاد الخطيب تكتب: الحرب عادة يومية

الحربُ قطّْةٌ أليفة تتسلقُ الرفوفَ تَعبثُ بفرشاة الأسنان ومعجون الحلاقة تُسقطُ المصابيحَ عن طاولة الاحتفالات والضمائر من اللغة ……………….. الحرب تَنشلُ من جنازة مارقة وروداً حمراءَ لمزهرية عاشقة تمنح شابةً مستعجلةً مرآةً فسيحةً واجهةَ مصفّحةٍ مستعجلةٍ هي الأخرى. ……………………… الحرب تفهم رغبات المرأة أكثر مما فهمتها “سيمون دي بوفوار” و “نوال السعداوي” تختصر الموت بغشاء رقيق ”ليضع شُبهتهُ في “الكوندوم ...

أكمل القراءة »

تامر الهلالي يكتب: القمر والتانغو

يسجل القمر إيقاع حركة ساقينا في التانغو المنتشي ثم يرسم ظلالنا العربيدة وشماً على قلبه عندما يكون مزاجه نبيذاً رائق نوره يراني و أنا أحول ساقيك للفافتي خدر صوفي يرتعش في لمسة النسيم ليدي وأنا أداعب خصرك وأنا أطعم برفق جوع خصرك لحم النشوة يتلصص على فمي عندما يفتح نوافذك نافذة تلو الأخرى بمسامير الشهوة بمفاتيح الوصل و يطلق ريقاً ...

أكمل القراءة »