خلود شرف تكتب : الحياة تخلع حذاءها | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

خلود شرف تكتب : الحياة تخلع حذاءها

مناكفة …

والشعر

مناكفة القلب حين يغفو الطنّان،

ويصحو بعده

_من غافل الدهشة_

حبّ وخزته الذاكرة من مرقد.

والحب

حفيف الروح

على سكرة تناولت صحوتها

عند أول الشجن.

والشجن

عصير فاكهة تَخمَّر

وأثمل النفس

ففاض منها الناي.

 

والعمر

أوله آخره

يتهادى بنغم هجره الفم.

 

والغمام

روح تكاثفت بكاء

أظناها شقاء المسافة

وما اهتدت.

 

والشعر

مسرة الروح

يداويها باليمين

ويحفر باليسار معبراً إلى نهر

حضن يؤنس القصل.

 

ترتل الأصوات الحصى

بأن صيري ناعمة

كنا أضفنا للحياة رشة ملح

ليعرف الماء نكهته

والجداول ذاكرة عطشى

 

صوت أجعد

يتبعه سحاب

صار بداية غامقة

نسينا اسمينا!

عَرَفَنَا الدحنون

صار أحمر بندبة سوداء

انشقّ الجبل

الجبل الماء

صار الطين أموات أرواح تحوم

ولا تطاوع الأصابع

 

كلما تصدّع النهر انشقّت نبتة

أو ضوء شحيح.

عشبتي الضارة

لم ألمس منك السوء

الحياة تخلع حذاءها كلما استراحت

على ضفة نهر وردة

أو مثلك عشبة

فعلام السوء!

الحياة تتّسع لكلّ الوجوه

حتى جهنّم كريمة بشجر الزقوم

وبنارها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )