إيهاب الراقد يكتب : الربّات لا يعرفن الخيانة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

إيهاب الراقد يكتب : الربّات لا يعرفن الخيانة

15240290_10154588152005482_1816398980_n

أنا لم أُولَدْ بعد،

قذفني عُضوٌّ ذكريٌّ في هذا الحيّز،

لم يقم بما يتوجّب عليه

ولم يكتمِل نُضُوجِي.

أتمشَّى

بلا أقدامٍ ،

لكنّي أتألم من شوكِ المُحاولَة،

ينبُض قلبِي،

ليسَ في صدرِي

بل في صدر الله.

*** *** *** ***

حبيبتِي

مُحتَشمَةٌ كالفَضيحَة

صديق الدِراسة لم يتعلَّم شيئًا ،

وأنَا أيضًا

اكتشَفتُ هذا حين قابلتهما سويًّا عندَ النهر.

قالت : “طريقٌ واحِدٌ سنمشيِهِ سويًّا ، لا تخفْ . . ”

لم أعصِبُ عينيَّ وأمشِي دُونَ تردُّدٍ،

بل قطفتها ،

وضعتها قِرطًا في أُذنيّها

خلعتها،

بعد أن مشّطت شعرها على سريرِ صديقها الجديد.

*** *** *** ***

الربّاتُ لا يَعرِفنَ الخيانة؛

أحبَبت ربَّة

فُستانها الأزرقُ

وموجِه الذي كانَ يُبلِّلُ عتبةَ غُرفتِي

يُودَ الرغبَة

والأسماك

الصيّادين

صِبية الإنقاذ

وبائِع الفريسكَا،

كُلُّ هؤلاء الكفرةِ لا يعرفونَها

لكنّي ككُل المُؤمنينَ عنيدٌ

وكأيّ عنيدٍ

وضعتني تمثالًا

على رفّ التجرُبَة.

أنَا لا أصلُح للحُب ،

كسولٌ وعندِي (كِرش)

أتفحص بريد رسائِلي

محفظتِي

علبة دُخاني

ثلّاجتي علّها فرغت من البيرة

ثُمّّ أنَام.

من مِنكُنَّ ستختارُ إلاهًا كيّ يُبادِلها الحُب!

وهو لا يملكُ القدرة على أن يطارحَ سوَى مخاوفهُ

في الفِراش .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )