16 | نوفمبر | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 16 نوفمبر، 2019

وديع سعادة يكتب: في النفَق… في العظْمة

قريبًا ينتهي الوقت. الرياح تقترب من الجدار الهائل. وهناك ستكبو. عبرتْ سريعًا وانتهى السباق. الرياح أخيرًا سترتاح. تفتَّق الوقت. لم يعد معلَّقًا إلا بقطبة. أنتظرُ تدلّيه، سقوطه ارتطامًا على الأرض! تبدأ الحياة في اليوم الأخير. الأيام كثيرة، لكن الحياة قليلة. تتأجَّل من يوم إلى يوم. وحين لا يبقى غيرُ يوم تتدفق كلها إليه علَّها تحيا فيه… وهكذا تبدأ الحياة، فقط ...

أكمل القراءة »

منال محمد علي تكتب: رقصة استثنائية

اترك الباب مفتوحاً فلاشىء – مهم – يحدث بالخارج فالبشر ماتوا جميعا بعد أن تناولوا وجبة دسمة بِسُم الكراهية … لا شىء يحدث… بعد أن سكنت عروقهم فلم يعد يتدفق منها الحقد اترك الباب مفتوحا كسماء ودعنا نتبادل أكثر من قُبلة فرنسية متواضعة ليختل ميزان الكون لتختل كُل الموازين نحن المعلقان فى رقصتنا الاستثنائية لمناهضة القُبح

أكمل القراءة »

عواطف بركات تكتب: حِبر العالم

مطر يهمي فوق منازل مصابة بالهشاشة الجدران من ورق والأطفال الذين يقرأون من عيون أمهاتهم يخافون كلما أمطرت فربما لم تعد شمس البلاد تكفي لتجفيف الدمع؟! ربما… وربما انهارت بنا الحقول التي لايرويها سوى الدم؟! ربما… ربما من شؤون هذا المطر أن ينضد أحزان الجماهير الغفيرة التي تبحث عن ساحات واسعة للاحتفال بالجوع القادم؟! ليت الأمهات لايكتبن على عيوننا جزعهن!! ...

أكمل القراءة »

لينا شدود تكتب: ما اقترحه لي ورق الحظ

ـ كيف جرى أن تقلّص العالم من حولي إلى كذبة.. كذبة هائلة الحجم، بحجم الأرض مثلاً.. أرضنا. ـ اقترح لي ورق الحظ ما يكفي من الحرمان والكذب. حرمان يُفضي إلى حرمان ثم حرمان… ــ كل هذه البرك الموحلة ظهرت كعلامات فارقة لمّا جثم الحزن على المدينة. ماكر هذا الحزن، يعرف كيف يدخل من الأبواب المواربة ليضغط حتى الهواء الساكن في ...

أكمل القراءة »

عبير شورى تكتب: حرمة الزمن

إن كُنت لا تَعي حقَّاً حُرمةَ الزمن.. و لا كيف يخلع قداسته على الأشياء.. جرِّب أن تلمح ثقباً قديماً صنعته شجرة في كُمِّ قميصك.. أو أن تعثر على تذكرة سفر كنت قد نسيتها لسنوات في جيب سُترةٍ مُهملة.. يكفي أن تَشمَّ عطراً شاركك يوماً حُنُوَّ طريقٍ لم تَعُد تَسلكه.. لترى كيف َتدلق السنينُ مَؤونتها على رأسك دفعةً واحدة.. هكذا نحن.. ...

أكمل القراءة »