08 | أغسطس | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 8 أغسطس، 2019

سوسن العريقي تكتب: الركن البعيد

سأخبئك في الركن البعيد من نفسي وأقرر حينها ألاَّ أراك وأنت،، تواصل بناء الجدار بعد أن وضعتَ حجر الأساس لتكتشف في اللحظة ذاتها أنك أصبحت جزءاً من الجدار من دون مقاومة! ستكتشف أيضاً أنك خبأتني في الركن البعيد من نفسك.. وبلا مقدمات، سأنظر إلى الجهة الأخرى لأ جدني جزءاً من الجدار! وللحظاتٍ فقط حين يصيبنا الندم سنرى ظلين يتعانقان في ...

أكمل القراءة »

شربل داغر يكتب: الحب في زمن الفيس

لا تنتقلُ ألفاظي من تلقاء نفسها، ولا تقوى الحروف على فتح امتداداتها. وحدَه الهواء ينسج الخفيفَ، الرقيقَ، ما دام أن إبرته تتنفس من دون إعاقة ما يتخلل ويتسلل بين أغصان الصدر العابق باندفاعات صدرها البعيد. ما له الضوء الأخضر فوق اسمها لا يورق في عيوني؟ ما لصورتها تبتسم منذ أيام سبقت من دون أن تلتفت لغمزاتي؟ النِّت: مرسال الهوى ومنسوج ...

أكمل القراءة »

تامر الهلالي يكتب: أول العارفين

اقطعي الخبز بيدك ليصير قطعة من سماء دافئة عطري الماء بفمك لأشرب مواسم حصاد الفتنة وادخلي لحمي بلحمك لنصير حساء لا يطاله البرد جسدك مائدة السماء لي و أنا الأرض التي تتسع لبذور حقول ياسمينك الشاسعة نهداك لمسة وطن لجبهتي وأنا الغريب دائم الاغتراب قبل أن أستقر على جذعك يا شجرتي المريمية عيناك المقهى والأصدقاء و حنانك قهوتي و جريدتي ...

أكمل القراءة »

سمر لاشين تكتب: المرأة الشاعرة

المرأة الشاعرة شجرة؛ ظلها ممتد باتساعِ أرضِ الشّعر. . المرأة الريفيّة حين تكون شاعرة كالشجرة الوارفة على أطرافِ غابة عليها الاقتراب بحذرٍ من أرض الشّعر تقاتل بشراسة الريح؛ لتبقى. تطاردها جنسيّة الغابة، والقائمون عليها، والحطابون، ومنفذو القوانين اللطفاء يلاحقها أيضاً الشعراء بفؤوسِ حبرهم. . الشعر لعنة حين تكتشفين أنكِ شاعرة حين تتيقنين أنكِ خلقتِ لتكتبي هذا أسوأ ما قد يحدث ...

أكمل القراءة »

قصيدة للشاعرة السورية لارا ياسين

البابُ الصّغير الذي تفتحينهُ تدخلُ الأرضُ منه طيناً بأحرفكِ مرّة بعد أُخرى قال : الأبوابُ التي لم تطرقها أصابعنا سويّة تستحيلُ مطراً تمضي لحنينها وحتى لو انخدشت قهوتكِ سنبقى مرّة ناصعةً نقتسم كتفي جناحاً جناحاً . . .

أكمل القراءة »

نور نصرة تكتب: تشبهك هذه الشمس

تشبهك هذه الشمس الشمس التي شطرت رأسي قبل يومين الشمس التي قسمتني إلى امرأة تحبك و أخرى تفكر في نسيانك الشمس التي نشفت رطوبة أعوام الانتظار في عظامي وبخرتني إلى أحزان لم أكن أظن أن شمس دمشق لا تعرف المزاح شمس جادّة، لئيمة حوّلتني إلى امرأة قررت اقتلاع آخر نبتة صفراء من الأصيص الوحيد في بيتها…

أكمل القراءة »