05 | يوليو | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 5 يوليو، 2019

نارين ديركي تكتب: في اليوم العاشر من دمشق

هناك طفل على الأقل لا يتوقف سعاله في هذه اللحظة من الفجر. . في جانب من رأسي قصص هزلية حزينة، وفي الجانب الأرحب منه جمال منقوص. . ترتعش يدي حين تصدق اللحظة. . الكلمة أشجع من الصورة، توقعنا في فخ التحقق، وأما الخيال فهو لا يستحي. . بالكلمة أمحو حزني على نفسي وبها أيضاً أعبر الحقيقة. . في اليوم العاشر ...

أكمل القراءة »

هيثم الأمين يكتب: قصيدة من قش

على رصيف دفاتري تنام قصائد من قشْ تتبوّل عليها كلاب الحزنْ و يطاردها بوليس الآدابْ بتهمة ترويج سطور داخليّة لا تلائم مقاسات الفضيلة! و الرّيح يا سادتي، كلّما أمسكتُ دفتراً من دفاتري، تجيء بكلّ عويلها لتصافح أصابعي المشتعلة! و الرّيح و النّار أعداء القشْ و أنا كلّ قصائدي من قشْ! فهل صدّقتم الآن أنّي ما خطّطتُ، يوماً، لحرق قصائدي؟!! تقول ...

أكمل القراءة »

سعيف علي يكتب: يركض المجنون خلفي

لم أغادر أحداً منذ سنين كل ما فعلته أنني ألقيت المعركة  وجلست عندي لم تعد الحرب مجدية سيموت الجندي لن يرث أحد قطعة السّلاح حتى قصص الملحمة ستخون الاسم و ترفع العلم ……………………………………….. لم أغادر أحداً  ألقيت كلمة طويلة ثم كسرت المصدح لم ترتجف المقاعد الخالية لم تتكلم كذلك و لم تصح غادرتني القاعة الخالية و تركت قدم أخيل الباردة ...

أكمل القراءة »

محمد عيد ابراهيم يكتب: بأحمرِ شفتَين، تكتبُ على بطنها: لن تراني

لو  نظَرنا، من بعيدٍ، إلى المشهَد: مربعُ نورٍ، في الخلفِ، على ضوءِ شَمعة، ثمةَ امرأةٌ تنامُ وبطنُها، بعَرائهِ، كالبيدَر، وَجهُها في الظلّ، عَمودُ فَخذِها مُستَضاءٌ ناعمٌ، تُثنيهِ، تفرِدهُ على الحائط، وشَعرُها يبتلّ من فَرطِ الانفعالِ.  كمَن في فلاةٍ، وانقَطعَ الماءُ، تلهَثُ، نِصفَ مُنوّمةٍ، بانتظارِ  حبيبٍ،  مِن أشهُرٍ، غابَ، تلهث، معَ الحُفرةِ،  أو  ترتكبُ ما تودّ ولا تراه، تلهث كمِعزاةٍ، على ...

أكمل القراءة »