12 | يونيو | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 12 يونيو، 2019

نيالاو حسن أيول تكتب:آه يا أرض الأنهار

أه يا أرض الأنهار يا حلم حزين، يا حفنة من أعشاب النيل، يا برية وحساسة، يا عارية أمام الرصاص، . أقول إسمك وأعض على شفتي أقول إسمك؛ وتأتي الغزلان، الزرافات، حمير الوحش الكركدن، التماسيح، وأفراس البحر نهتف أمام شمس الإستواء الحارة يرفرف إسمك كمداعبات الريح في أثير غابات السافانا السحرية !

أكمل القراءة »

لقمان محمود يكتب: ترابٌ مشلول

بعد تفاحة آدم الفاسدة كبُرَ المستنقع : في البداية خرجت الشجرة طاهرة ثم خرج الحيوان أما الإنسان فأراد أنْ يتعفَّن أكثر . * وزّعت الحياة نسيانها على الإنسان كي ينهض من هذا الغموض ثم أعطته أحلاماً كي يبقى بذاكرةٍ ميتةْ. * كلّ شيء مستريحٌ في مكانه الثابت ما عدا القبور : إنها تمشي تمشي في التراب المشلول فدائماً هناك قابيل ...

أكمل القراءة »

شذرات للشاعر العراقي محمد الخفاجي

1- الحرف الهارب من كلّي المرتجف ….. إلى عمق المدى، يترنحُ بين البراءة والجرم، بين الثمالة والتعثر، بين السراب والعطش، ويُخلّف ألف زوبعة في الهواء الصافن خلف البياض ….. ٢- خُذي يديّ وضمّيهما إلى خصركَ ولنصعد هذا السُلّم، لا عليكِ إن تعثرنا بوترٍ أو جرنا اللحن لحدود الجنون محال أن لا نسقط للأعلى ….. ٣- مؤمنُُ بالمعجزات ما أن ألمسُ ...

أكمل القراءة »

زكية المرموق تكتب: أخطو خارج النص

أنا امرأة فاشلة فشلت حينما أوهمت صغاري أن الحياة زرع وحصاد أنا نملة لافونتين تعلمت من جدي المزارع كيف أخزن الحقول تحت أظافري لكن فتنة الشدو أنستني مكر الصراصير… بيني وبين المطر بيت عنكبوت لكن أيها الصياد الفرائس احتمالات ولكل شباك مزلاج … أخطو خارج النص نكاية في الأضواء وكلما صفعتني الدروب نبت لي شارب لكني لست أنت يافريدا كاهالو ...

أكمل القراءة »

فيصل بدر يكتب: حصاد

بذرنا كمشة “حنطة” أنبتت لنا سبع سنابل من كل حبة! سبقنا إليها  أخوة يوسف وحصدوها بنارهم قبلنا! تركوا لنا سنابل فاحمة، لم تحتمل حباتها عداً، لم تصلح لطحن وعجن ولم نأكل منها خبزاً  نشرب عليه ماءً بعد كل غصة فسددنا جوعنا بماءٍ نشرب عليه ماءً كل شربة بغصة

أكمل القراءة »

حسن حصاري يكتب:كما لو أني غيمةٌ وحيدة

ولا أذكرُ أني، مررتُ مِن هذا الطريقْ غيرَ أن صَوت َخطواتي، كانتْ هناكْ هُناك .. واقفة عندَ المُنحدرِ السَّحيقْ تستغيث. وأنتِ حبيبتي، كالسَّماء بِداخلي فآه .. لو أني غَيمة، غيمة .. تتقاطر بماءِ البَعثِ منْ رمادِ هذا الجسدِ  ذاك المُنهكِ المُبتلى .. المَسكونِ بالصَّمتِ  والطينِ الباردِ الرَّاسبِ في مسالكِ العَينِ. لو أني غَيمة مُثقلة برذاذِ الأحزانْ لذبلت كل أزهاري في ...

أكمل القراءة »