05 | مايو | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 5 مايو، 2019

ابراهيم مالك يكتب: قبل الهزيمة بنصف ساعة

قبل الهزيمة بنصف ساعة كنتُ وَاقفاً كَ فان جُوخ الحزين أَفرُك عينيّ الدّامعتين و أتأمّل وجهي المُكرّر في المرآة وجهي الذي طَغَت عليه التّجاعيد و بَدَا عليه التّعب كَ بقايا آخر مدينة عربيّة زارتها الحرب! تتملّكني رغبةٌ عارمةٌ في كتابة رسالةٍ ما رسالة أخيرة و غامضة رسالةٌ عن الأفق الذي لن يجيء و عن الغيمة التي لن تمطر و عن ...

أكمل القراءة »

زكية المرموق تكتب: بدمي أنحت اسمي

المطر يقشر جلده هذا الصباح والسلاحف التي تزحف نحو الماء تركت بيضها في رأسي ورأسي قميص في الريح… ليس للبحر باب لكن أصابعي مفاتيح فمن يخبر الضفاف أن السفينة ربانها قرصان؟ هاأنذي أرقد في جرحي والجرح مركب سكران هاأنذي أرقد في موتي والموت فيك مدى ها أنذي أرقد في المحبرة والمحبرة ضماد وجناح… تستهويني فكرة القفز في رغوة السؤال أجر ...

أكمل القراءة »

لينا شدّود تكتب: نعود…

كم هي أوهامنا منسجمة، وكم هو عنيف وجودنا على هذه الأرض؟ حياة مواربة نافذة مواربة لغة مواربة.. وكأننا في المكان المخصص تماماً للعطب؟ سنظل ننفخ في أذن الريح حتى لا نفقد السرّ العظيم. هي إشارة للبدء.. لاستنشاق ما ستسمح به الأبدية لنا. طنين قديم، جرَفني إلى قلب الحشد.. الحشد الأعمى، لم أنتبه حتى ضربتني الريح. كيف تعرف تلك المدينة ــ ...

أكمل القراءة »

رنيم أبو خضير تكتب: أنا طفلتك

أنا يا أمي أنا طفلتك وابنتك العاطلة عن العمل الغائبة عنها ولائم الحب العالقة في فك الأرق! منكوب هذا البيت بالتعب ملطخ بذنوب بلاد القهر التي نسكنها هذه البلاد المعلقة في عنقها سلاسل العهر! مصقول قلبي بليل دائم لا صبح ينضج فيه مأكول قمره مذبوح صدري بالحزن من ينقذه ! أنا يا أمي المسكونة بالوجع والمعبأ صدري بماء دموعك أنا ...

أكمل القراءة »

وديع سعادة يكتب: أمتعة رخيصة

في هذه اللحظة وأنا أتحدث مع المساء كعاملَين خارجين من مصنع يظهر أمامي مستقبل غريب يكفي أن أنظر إليه حتى يتدلَّى في الوديان، في هذه اللحظة مستقبل يتدلَّى أرسمُ له شبكةً في الوادي ليصل سليمًا أو على الأقل حقيبته التي أنا فيها وهكذا أصل عظْمةً ساخنةً تخرج من ثكنة و تتنزَّه تخبرني عن حياتها عن جلدها النادر وأطفالها المولودين في ...

أكمل القراءة »

هيثم الأمين يكتب: قد لا تصل العصافير في موعدها

أيّها الرّجلُ الحَجَرُ العالق في حلق النّهر أنت لست جبلاً لتخنق النّهر فتفيض روحه على الضّفتين و النّهر يشرب الكثير من الماء و حتماً سيبتلعكَ. أيّها الرّجلُ المسافرُ في طول القصيدة و عرضها من وشم على وجهك كلّ هذه الوجوه التي لا تُشبهكَ و من أطفأ الضّوء في عينيكَ ثمّ أغلقكَ عليكَ و غادر دون أن يحقنك بمصل نسيان؟! أيّها ...

أكمل القراءة »

منال أحمد تكتب: أمّي تحبني كثيراً

أمي تحبني كثيراً رغم أنها لا تحتضنني لا تقبلني ولاتبكي حين أتألم. أمي امرأة قوية لكنها جميلة وطيبة كنساء الحقول لها بشرة قمحية وعيون ناعسة ذات أهداب طويلة جداً تسدل جفنها على الحزن كما لو أنها تخبئه بحرص خلفهما ما إن ترفعهما تعود الحياة والأشياء إلى أماكنها سريعاً . أمي تحب الأبناء الذكور أكثر أو هكذا يجب أن تبدو مثل ...

أكمل القراءة »

فيصل بدر يكتب: البلبل

وإذا ما سألوك عني حدثيهم عن ذلك الفتى الذي داس على عمره وتجرأ فتلصص على حبيبته عارية في حوض مرمر عاقبته الآلهة وحولته  إلى وعلٍ بلا قرون لاحقته الكلاب فهرب إلى الغابة ونهشت الذئاب لحمه أنقذته آلهة الحب كبست ملحاً داخل جلده ورشت عليه قليلاً من دمه وبعثته مجدداً طائراً أعمى يقف على النافذة يتخيل نهدين وردفين وغمازتين ويغرد لك ...

أكمل القراءة »