أبريل | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف شهر: أبريل 2019

محمد أمين بسّيكي يكتب: كلّ ما كتبت فيك

كلّ ما كتبت فيك من غزل وأكتب .. ماهو بمقتبس .. ولا هو من خط يدي .. إنّما هالتك تفرض على الكلمات الانسياق إلى النص .. وما أنا إلا أداة تصادق على انسياقها .. فحضرة ذكراك من تقول للمعاجم كوني .. فتكون .. وكأنك من اخترت الكلام .. ليس هو من اختارك .. أو كأنك غيث ينهمر على الأبجدية .. ...

أكمل القراءة »

مها بكر تكتب: أنت رجلٌ ثري

أنتَ رجلٌ ثري , و أنا امرأة ٌ فقيرة ، بالكاد أكتبُ قصائدَ للحب ، الزهرة ُ أبيعها ، لتاجر النبيذ الفرنسي بدولارين ، أبسطُ يديّ للفرح تحت اسم ٍ مستعار كلّما نَفذت بضاعتي و عدتُ إلى البيت لن يُغويني معطفكَ المطري و الجرائد التي تتأبّطها لتصطادَ المراهقات من الأرصفة في شارع غوته المُعتم ، لقد اشتريتُ قبلكَ أفكاراً مخمليّة ...

أكمل القراءة »

رغدة حسن تكتب: أنا الممتدة منك إليك

ما انتميت يومًا .. كما انتميت لأصابعك بخفة الساحر .. سرقتني؛ لتعيدني إلى تفتّح البحر على شاطئ الذاكرة ” حين كانت الزنابق في حديقة أمي الصغيرة، تبحث عن طريق الفجر” لماذا .. لا تعرف أصابعك، إلا أن تأخذني إلى الضوء ؟ لماذا .. سافرت بي من الحزن الشقي، إلى ضحكات النهار؟ لماذا .. حين تهمس في أذني، يعود الحبق لعناق ...

أكمل القراءة »

نجلاء البهائي تكتب: لن نستطيع تغيير هذه النهاية

لن نستطيع تغيير هذه النهاية الحتمية, يمكننا أن نكون كيفما شئنا نحارب الوقت بحماس ملتهب نقتنص الأحلام كمن يقطف ثمرة ناضجة من شجرة قريبة نصعد إلى سماء بعد سماء و ربما نبقى هناك في الأعلى نمدد أجنحتنا ونرفرف بين الحين والأخر كنوع من الاعتزاز بما أنجزنا في مشوارنا الطويل مشوارنا الذي قد شارف على نهايته. لكن كلما حاولنا تلمس أكبادنا ...

أكمل القراءة »

تامر الهلالي يكتب: القُبلة الخطيرة

القُبلةُ الخطيرة المسروقةُ من على حوافِٰ الزمن حيث لو هوينا سنصير فراغاً و لو فوتناها سنصير ورقة مبللة بحزن فاجر، مقدسةٌ كثمرةٍ مضاعفة التحريم كصلاةٍ اثناء حرب مع أسنان الزمن الحادة الرقصةُ مبتورة ُالأصابع بسبب قذيفة روتينية أو خطأٍ عاديٍّ من ضابط يعذب طائراً تتكأ حين تسكرُ على جدران اللهفة و تمارس التحليق في سديم الهيام مع ياسميناتك الطريِّاتِ الخفيفات ...

أكمل القراءة »

سمر شنوان تكتب: شهقة واحدة تكفي

شهقة واحدة تكفي، لتعيد سنيني الحالمات لا يهم..لو تمرّد واقعي واعترضت بعض تجاعيد الأربعين المنتظرة شهقة واحدة تكفي، لتبتر حنجرتي، وتعيد سريان النور بلغتي هي نظرة لما مضى نظرة على سعادتي..وأمضي ترمم شقوق عجزي تلملم ما تبقى من أمل يحبو في مخيلتي يحدث شرخآ، يتسع لغيمة يصدر صريرآ يقطع أوصالي لا يهم ..ستلمني سنيني تعيد لسعادتي نضوجها شهقة واحدة تكفي ...

أكمل القراءة »

لقمان محمود يكتب: سأنسى

سأنسى مراقبتي المستمرة لدوَّار الشمس، لأنني لم أشعر يوماً بالدوخة، وسأنسى شُبَّاكي الذي سقطتُ منهُ دون أن يُصيبَ قلبي أيَّ كسور، وسأنسى عادتي في إطفاء المصباح، كلّما دخلتُ الغرفة، لأنني لم أكن أرى قلبي إلّا في العتمة، و سأنسى السياج الذي تسلّلتُه ليلاً، والذي أكل أسلاكه الشائكة من لحمي أكثر مما أكله كلب الحراسة، وسأنسى أنني لإرادة الولد الذي فيّ ...

أكمل القراءة »

أحمد أنيس يكتب:تحبّين الحكايات

تُحبين الحكايات وأحب الحكي كان مفترضاً أن تسير الأمور بشكل رائع لولا المسافة ولولا أن الأحبة يقولون الحقيقة ولولا كراهية قديمة للتكرار ولولا ولولا ….. و ( لولا ) هذه صعبة في الكتابة وأصعب في الحقيقة وفي الحقيقة لا جديد يروى في الحكاية دائماً هنالك وغد ما يفوز بقلب الجميلة أو يكسره والجميلات لا يتعلمن الدرس وأنا تعبت من الحكاية ...

أكمل القراءة »

شذرات للشاعرة رنيم أبو خضير

بقبلاتك تخبرهن جميعن كم تشتاق لجلدي بعطفك تقول : آه كم أفتقدك! … الحرية أن أرقص تانغو في بهو الجنة.. … في الصباح ألبس طوق الخيبة وأخلع قميص نوم الهناء الذي لا أعرفه واستخدم خاتم ارتباطي بحبك هذا هو الفرح الذي لا يأتي .. … إنه الليل أشد الظالمين بقلوبنا عبثاً. … دموع الإله لا تشربها الأرض لا تعرف طريقها ...

أكمل القراءة »

وديع سعادة يكتب: رفقة

كان لا يخرج إلاَّ في الأيام المشمسة ليكون له رفيق: ظلُّه الذي يتبعه دائمًا. ينظر وراءه ليتحدَّث إليه، ليبتسم له. يلتفت بخفَّةٍ لئلا يغافله على دَرَج ويتسلَّل إلى بيت يخبره حكايات مشوِّقة لئلا يضجر منه هذا الظلّ ويهرب، في الصباح يُعِدُّ كوبين من الحليب، على الغداء يُعِدُّ صحنين، وكان يعود إلى بيته عند غياب الشمس يقعد على حجر ويبكي حتى ...

أكمل القراءة »