01 | فبراير | 2019 | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

أرشيف يوم: 1 فبراير، 2019

أحمد ضياء يكتب: لن أموت

لن أموتَ، بل سأحلّقُ هذا كلُّ ما في الذّاكرة أتتبع مسير أرواحنا بالأنفاس أسيرُعلى كلِّ اللذين تجمعوا على مائدتي وهم يضمرون الأمزجة الجارحة للآخر أدعوكِ الآن أنْ تباركِ هوسي فالجميع ظلّوا يلامسون بقايانا ليعشقوا أمّا نحن العابرين للأطياف بقينا نلهو كأطفالٍ يعانقون لأولِ مرةٍ أصابع النّدم.

أكمل القراءة »

هنادي زرقة تكتب: في العشرين

في العشرين كنت أحلم بإنجاب أربع بنات أطلقهن في جهات الأرض الأربع يعثن فسادا. في الأربعين: من الجيد أنني لم أنجب بنتا واحدة. ستكون ورقة النعي الخاصة بي فارغة إلا من اسمي لا زوج لا ابن لا أحفاد… سيكتبون عليها: نحتسبها من الصالحين! وسأهزأ كثيراً من العبارة كلما مرت روحي أمامها، سيقولون: مسكينة، لم تترك وراءها إرثا.. لكن خلخالي سيرن ...

أكمل القراءة »

تامر الهلالي يكتب: ألن يتقمّص البحر

ألن يتقمص البحر العملاق  دور السمكة يوماً و هل سيأتي اليوم الذي تتلهف القصيدة المتمنعة لاحتضان كل شظايا الحيرة ألا تأتي الإجابات ليلة ما لتسكر في حانة الأسئلة و هل تستطيع الأغاني أن تكسر ملل القداسات الخاوية بصهيل خيولها المباغت دون أن تخاف الكهنة ألن يتذكرني نصيبي في الحياة من نسيان مبلسم  متى أستطيع الالتفاف على تاريخ الكون الغارس أنيابه ...

أكمل القراءة »

شربل داغر يكتب: لعلّ الألفاظ حواسي الصاحية

لعل الألفاظ حواسِي الصاحية… لا يسعني إغفال ما ينبثق أمامي، ولا وقف تدفقِه، في اندفاعه المحموم. لم يَصِلْ أحدٌ، إذ كانوا قاعدين في سكينتهم البليدة، لم يحتشدوا، إذ كانوا قاعدين في سكينتهم البليدة، مع أن نَعِيبا بلغَهم، وإن لم يسمعوه… ما بالُ أوراقِ القصيدة مبللة من دون سماع رصاصة واحدة! ما بالُ الألفاظ تَخدم في السر، من تلقاء حميَّتِها، مثل ...

أكمل القراءة »

يارا بيران تكتب : كل ليلة

كل ليلة حين تخلد الحياة لخشوعها ويدثر كل ذي وجع، روحه برداء العتمة كقطار قديم، انهكته الطرق، والوجوه العابرة أُحصي من صعد ونزل ؟ من ترك على المقاعد براعم أمل، لتزهر من يباس في خمائل الروح وبمرارة أُحصي، كل من غادر دون تلويحة وداع ترك على الزجاج دفء أنفاسه لتسيل كدموع ثكلى على زجاج القلب بصمت.

أكمل القراءة »

منال أحمد تكتب: لا أكتب عن الحب

لا أكتبُ عن الحب كما تفعل النساء الحزينات فأنا لا أرغب بجمع رماد قلبي أو ترتيب آلامي أحبها هكذا مبعثرة أحياناً تكنسها ثرثرتي عن الصباح وقلق الموسيقى وأحيانا تكوّرها ذاكرتي كأنها ورق لقصائد غير صالحة ملقاة بعضها في قلب المهملات والبعض الآخر حولها. لا أهتم بتدوين ما أعلم أنك لن تقرأه فهذا يشبه ارتشاف كوب مشروب عشبي أعرف جيداً أنه ...

أكمل القراءة »