هنادي زرقة تكتب: ممّ تخافين | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

هنادي زرقة تكتب: ممّ تخافين

تنظرين في المرآة كثيرا؛ مم تخافين؟
ينكسر الليل بين حاجبيك
يلمع خط مثل لوح زجاج وأنت تجيدين الاختباء وراء نص شعري يحتفي بالأنوثة الطاغية …لا ليس هذا ما ترغبين به.
لنقل مثلا إن المسافة الفاصلة بين هروبك من شجرة العائلة واسمك كانت عشرين عاماً…
لم تفكري يوماً باقتلاع هذه الشجرة في داخلك.. كنت تشذبينها بمقص يائس مثلوم…
حسن …هاقد امتدت جذورها وبدأت تخلخل جدران المنزل
جدران المنزل تهوي…فيما أنت تشعلين آخر سيجارة …
تقهقهين بضحكة خلاعية أخذت منك وقتا طويلا حتى تعلمتها.
كانت تلك الممثلة الإيطالية التي تحبين دورها في “ماما روما” آنا مانياني
تلك التجعيدة التي أحببتها بين عينيها. ..تمنيت لو أن لك مثلها..
ثم في فترة لاحقة أحببت ميريل ستريب وحديثها عن التجاعيد …
“تجعيدة قرب الفم تشير إلى عدد القبلات”
لا جدوى .. لا جدوى من ذلك…
شجرة العائلة تكبر
الجدران تتمايل
والتجعيدة تزداد عمقا…بين العينين
قرب الشفتين…
بوسعك أن تضيف تجعيدة جديدة قرب الشفتين!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )