نور طلال نصرة تكتب : صورتي وصوتي | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

نور طلال نصرة تكتب : صورتي وصوتي

كيف للسعادة أن تتهشّم 
بفكرة خرقاء
الفكرة التي لم أهزّها يوما
ولم أشعر بالخطر حيالها
كنت بمأمن عن الحب في نواصي النار
وكنت أضحك على الهامدين
الصامتين حرقة
أنبش في عيونهم عن مدفن لسخريتي
أنا المتبجحة بحبٍ يسكن في شارع أوروبي
حب لا يخشى أن يسرق قبلة في ركن حميميّ
والآن ثمة رجل يبكي في داخلي
ولا يهدأ
تجرّه كل يوم امرأة إلى السرير
تحرّك فيه صورتي وصوتي
وأبقى بملامح ضحلة وصوت مهاجر
إلى جسد لا يحمل جيناتي.
*
أطحن الطباشير
ليتطاير كل شيء من رأسي
لتقفز من قلبي
كأمنية غير محققة
كسنجاب هارب
أتبعك إلى الشجرة
لنرسل أحلامنا إلى الشمس
وعندما تتوزّع المواسم وتمضي
نكون ممسكين بجذع الشجرة
أنت تريد السعادة
وأنا ملتصقة بفكرتي..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )