نجلاء البهائي تكتب: أريد أن أجد سبباً | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

نجلاء البهائي تكتب: أريد أن أجد سبباً

أريد أن أجد سبباً واحداً

كي أفعل كل الذي أفعل الآن،

أصحو من نومي مبتهجة

رغم أنف الأشباح

التي تشعل الأسئلة في رأسي

تضع إصبعها في عين النوم

وتخرج لسانها للنعاس حين يهرب بلا رجعة،

أذهب إلى عملي بنشاط

كي أجري خلف الذئب

أو كي أجري من الذئب

و أدعو الله

أن لا يتوقف أحدنا

فندخل في مواجهة شرسة

نخرج منها كجثتين سعيدتين

بإنتهاء المعركة،

أعود إلى بيتي المريح

سعيدة بجدرانه الملونة

وسكونه القاتل

وغرفه النظيفة من السكان،

تنبت غصة صغيرة

تتبدد سريعاً قبل أن تخرج إلى الحياة،،

الحياة جميلة

لا ترحب بغصص صغيرة

و أرواح مستوحشة،

أذهب إلى نومي السعيد

سريري المريح

وسادتي الناعمة

أمدد جسدي بكل اطمئنان

لا ألقي بالاً لجرح النهر

و لا تعب الأشجار من الوقوف المستديم

أو صراخ الأرض من المستوحشين في باطنها

أو المتصارعين على وجهها

لا ألقي بالاً

لعرق الشمس من اشتداد حرها

أو ارتعاش الريح من بردها

أو خوف الليل من عتمته

أو ضجر المطر من اختلال مواسمه

لا ألقي بالاً للأيام التي تتكدس في رصيدي

وقرب إفلاس الزمن

ولا لشح الألفة في الخزائن النهارية للغناء

و قسوة الدم الذي يربط بين الغرباء،

لا ألقي بالاً لأنني الآن هنا

أفعل كل هذا

و لا أجد سبباً واحداً يبرر ذلك،

أغمض عيني

كي أنام بكل ارتياح و اطمئنان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )