نجد القصير يكتب: على رسلك أيها الموت | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

نجد القصير يكتب: على رسلك أيها الموت

على رَسْلِكَ أيّها الموتُ
توقّفْ قليلاً
فالعيدُ كما الدفءُ
على الأبوابِ
و المدنُ الغارقةُ بأحلامها
قد لفظَتْ أنفاسَها الأخيرَة
و أحشاءَها
و لم يبقَ منها
سوى آثارِ أقدامٍ
لشعوبٍ مُتفحِّمةٍ
سينتزِعُها التّاريخُ بأسنانِهِ
و أظافرِهِ
ليخلِّدَها في متاحِفِهِ
الباهظةِ الكُلْفَةِ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )