نارين ديركي تكتب: في اليوم العاشر من دمشق | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

نارين ديركي تكتب: في اليوم العاشر من دمشق

هناك طفل على الأقل

لا يتوقف سعاله في هذه اللحظة من الفجر.

.

في جانب من رأسي قصص هزلية حزينة،

وفي الجانب الأرحب منه جمال منقوص.

.

ترتعش يدي حين تصدق اللحظة.

.

الكلمة أشجع من الصورة،

توقعنا في فخ التحقق،

وأما الخيال فهو لا يستحي.

.

بالكلمة أمحو حزني على نفسي

وبها أيضاً أعبر الحقيقة.

.

في اليوم العاشر من دمشق

ازداد نباح الكلاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )