منال أحمد تكتب: نافذتي اليومية | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

منال أحمد تكتب: نافذتي اليومية

نافذتي اليومية
تطل على الجنوب
تشعل البيوت المطفئة
تقوم بترتيب الغيوم في الأعلى
وتضيف على المشهد اليوم
المزيد من جثث الأوراق
المُتكومة
بجانب جذع الشجرة العجوز
أوراق صفراء وخضراء
إذا أنه في الليلة الماضية
لم تكترث الريح
لما يجب أن تُزيله
أو تُبقيه
كان عليها
أن تقوم بعملها فحسب.

تلتف الأرجوحة على الغصن
يبدو حبلها ثقيلاً منهكاً
يحفظ في فراغه المطوي
ظلال وروائح
لأجساد كانت تتشبث به
وبكامل بهجته
محتملاً ثقلها
كان يحملها للسماء قليلاً
ويعود بعد أن يسرق أسرارها.

فراغ في المكان
أشعر به يزداد كل يوم
في قلب هذه اللوحة التب يبهت لونها
أمعن النظر في كل شيء
القطط البائسة
التي تموء من الجوع والرغبة
الأسوار التي تتسلقها ظلال الغصون
الشرفات الصامتة
المملوءة بالغبار والأصص اليابسة
الشارع البعيد
النهار الطويل الصامت
كل شيء يتكرر
وحدي هنا
من نافذة في الدور الثالث
أعبىء قناني الوقت الكثيرة
بالحياة الراكدة
في هذا الجنوب الأخرس
من المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )