مصطفى أبو مسلم يكتب: أمي التي تطارد | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

مصطفى أبو مسلم يكتب: أمي التي تطارد

أمي التي تطارد

سيارات بيع منتجات الجيش

بنت هرمًا من أكياس السكر على سطح منزلنا

وصعدت عليه

كي تخبر الله عما فعله الجنرال

حين تبكي

تبكي السماء معها

فتحاصرها فوبيا المرتفعات

وتسقط من على السرير

يطاردها جنود الأمن المركزي في أحلامها

حين يبني خيالها مدنا

بلا أحزاب حاكمة أو معارضة

يجد فيها المشردون غرفًا شاغرةً في القصور الرئاسية

مدنًا مكتوبًا على أبوابها

أحبوا الله ولا تخافوه

ويكون جنرالاتها عمّالًا في دور السينما والمصانع

والمزارع

تفتح فيها الكليات العسكرية فصولًا مجانيةً

لمحو الأمية

ولا تلتفت كاميرات المراقبة إلى فتى

يلتقط صورة “سيلفي”

وهو يُقَبِّلُ حبيبتهُ بجوار سورِ ثكنةٍ للجيش

يراه الجنودُ فيلقي التحية

دون أن يُصَوَّبَ في وجههِ.. بندقية!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )