محمود شرف يكتب : الباب ما زال مفتوحا | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

محمود شرف يكتب : الباب ما زال مفتوحا

لأن الخطيئة تسري في دمنا،
لأنه لا شأن لي بأن تتركي الموقد
مشتعلا،
أو أن تطفئيه،
وتنامي إلى جواري مفتوحة العينين،
محملقة في سقف الحجرة
متخلية عن مشاعر البغض العميقة
أو مختنقة ببقايا شجار قديم.
لأنه لا شيء يبقى صالحا للاجترار بيننا
سوى إغفاءتك المعتادة،
حتى تفور قهوتي كل صباح،
لأن المشهد عبثي بامتياز:
الحائط يحمل مستنسخات بالية لجوجان،
وحقيبة السفر تقبع أسفل سريرنا مباشرة
باب الغرفة أيضا متهالك،
يسمح بلقطة ضافية لفراغ المنزل الكئيب.
ليس للنهار رائحة،
كما لليل.
ليست الأسئلة ملغمة،
كما الإجابات.
ليس للعرق غزارة الدموع.
لست هنا بالضبط.
أنا على سطح مركب تبحر جنوبا،
أصطاد أسماكا ضئيلة الحجم،
أصدقائي هناك يتغامزون على صيدي،
يمسحون شواربهم جذلى
ويلعنون الصباح الذي أوقعهم في طريقي.
الباب ما زال مفتوحا لمزيد من التلصص،
 وأنا لا شأن لي بهذا كله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )