محمد حربي يكتب : شَهيدان في عِناق | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

محمد حربي يكتب : شَهيدان في عِناق

1489110_1422820807955140_1556392259_n

شَهيدان في عِناق
١
أجَّلْتُ مَوْتَين صَغيرَيْن
لِأُنْهي قَصيدة عنْ مَوْتٍ كَبير
٢
أُكَلِّمُ مَوْتَى علَى هَواتِفِهِم
بعْدَ الرَّحيلِ
فقطْ لِأَحْفَظَ الصَّدَى
وتَضُمُّ حبيبتي مَوْتَى إلى لائِحَةِ أصْدِقائها
لِتَعْتَذِرَ عن قَصائِد الوداع
وبيْنَنَا جِسْرٌ يشْغله نَهْرٌ
تقاعَدَ عنْ نَقْلِ الجُثَثِ إلى الله
أو سَماعِ الأَغاني مثلما كان يَفْعَلُ
عندما كان فَتِيِّاً
٣
نَقْطِفُ معاً غَيْمَةَ الصَّدَى
في أحْلامِ سحابَةٍ
لمْ تَعُدْ تُمْطِرُ مثلما كانت تَفْعَلُ
عندما كان النهرُ عَصِيّا
4
نُكَلِّمُ معاً مَوْتَى
خانونا وغَابوا
وخُنَّناهُم فبَقِينَا
والجسرُ تحتَ أقدامِنَا
خطيئةً العبور
5
نَجَوْنا بِحُلْمٍ رَضيعٍ
وألْبومِ صورٍ مُمَزَّقٍ
نُهَذِّبُهُ كلّ يومٍ
ونُرْضِعُهُ بعضُ الحنينِ
ربّما يقومُ منْ مُقامِه
قبلَ أنْ يرْتَدَّ الماءَ ذبيحاً
أو يسْتَوي فتِيَّاً فوقَ ظهرِ جبلٍ
يُفَتِّشُ عنْ ملاذٍ منَ الطوفانِ
يا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا
يا بُنَيَّتِي اصْعَدِي غَيْمَة
واصْدَحِي
6
ولَّما رَنَّ هاتِفي سَمِعْنا صَدَى شَهْقَةٍ
فانْتَحَيْنا وتَبادَلنا المَوْتَى
قبل أنْ نُشْعِلَ الحريقَ
في خَوْفِنا بِقُبْلَةٍ
أعادَتْ كلّ منْ رَحَلوا
في حَدائقِ الكلامِ
وأَبْقَتْنا شَهيديْن في عناق
***

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )