محمد الخفاجي يكتب: أحرقتُ غصناً | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

محمد الخفاجي يكتب: أحرقتُ غصناً

أحرقتُ غصناً
وجلستُ مثل طفلٍ يبكي
وجع النار …..
:
أَوَتعلم ؟
وجع يدي الذي يذكرني
بعناق حار

أَشعلَ الوصايا التي كُتبت على جدار الروح

– ماذا ؟

لاشيء ، نسيتُ أن أخبرك…..
لا ندم لأشياء تحترق
ولا مهرب
أو
ربما، لم تكن سوى لجلجة حروف مدعوكة
حاولتُ أن أخاطب بها ….
صراخ الغابة
:
– مابك ؟
تحمل يدك مثل سؤال مبهم
راكضاً نحو الماء ….،

– أوَ يجب أن تفهم ؟!،
يكفي تقرفص المكان قربي يفهم سؤال ما طرَحت
والنهر الذي يركض نحو البحر
دون أرادة،
واهباً حلوهُ للملح
يفهم أيضاً ماذا يجب أن يكون الجواب ….
:
في قلب الغابة تُكتب قصائد العطش والماء،

الأشجار العالية تكون أقرب إلى الله
وإلى العمق ….

يقولها برعمٌ مصيره الخسارة،
يدير رأسه لجهة السماء فلا يراها من تكاثف الظل
وجذوره …
لم تبلغ بطولها الحلم
أو
لم يملك ذريعة كافية لتعبر به ….
بعيداً عن أرض الحرام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )