لورا عبيد تكتب : قطارٌ في اللوحة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

لورا عبيد تكتب : قطارٌ في اللوحة

ليس ثمة قطارٌ في اللوحة

لكنه الصفير يقطعني

منذ مائة عام و رحيل

كلما تثاءبت الأرض

و أيقظتْ ذاكرة الهواء

.

الصبية الذين كسروا زجاج نافذتي

و أضاعوا كرتهم

يركضون الآن خلف أقدامهم

منذ كرة و حفنة صبيان

و أنا أركل قلبي

المصاب بمتلازمة الزجاج

.

الولد الذي سرق دفتري الرسم

في الصف الثاني الابتدائي

يختبئ حتى اليوم في دكان الفران

بالأمس مررت هناك

وجهه معفر بالطحين

و قلبه كرغيف محروق

.

و أنا الطفلة

لازالت تتسلق ما بعد الظهيرة

تتسلل إلى العلية العتيقة

تنبش الخزائن

تفتش عن كنوزها الصغيرة

تشهق سواد الحجارة

و تغلُّ في الجدار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )