لارا حسين تكتب : طعام النار | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

لارا حسين تكتب : طعام النار

في الشوارع 
في الحانات….
الوهم ممزوج بالكأس الأخير من الليل
الرجال يخرجون برؤوسهم المائلة تجاه الحاوية
يتقيؤون حلمهم 
يركلون بقدمهم قطة تموء بالفراغ؛
ما أجملهم…! يقفزون على قدم واحدة 
يضحكون بصخب كصوت مطرقة على جدار الحياة
يضحكون لتسقط الأحذية على رؤوسهم 
 ليواجهوا الظلمة بأسنانهم الصفراء.

هؤلاء المنهكون 
العائدون إلى أبوابهم
بنصف حقيقة ،
والكثير من الرصاص في جعبتهم والقليل من الموت
بجوع نتن ،يأكل أمعاءهم ،ووجوه عائلتهم المثقوبة
 يصرخون ليبرروا فعلتهم 
 في نظرات أطفالهم وكأنهم لعنة الحياة .

يسقطون في جب القهر 
لا أحد يمد يده ليرفع عنهم ظلم إخوتهم ….
هم خائفون مكورون على نزفهم في زاوية الموت 
ليأتي دورهم عند قبض الأرواح
متعبون كأشجار قديمة لاتستطيع حمل أغصانها 
تنوح كل يوم باتجاه الأرض 
تنتظر حطابا شجاعا يقطع جذعها 
 لم يعد ينفع لشيء إلا طعاما لنار ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )