قصيدة: (أصول المتسامي) للشاعرة الأمريكية: سالي آشتون / ترجمة: محمد عيد إبراهيم | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

قصيدة: (أصول المتسامي) للشاعرة الأمريكية: سالي آشتون / ترجمة: محمد عيد إبراهيم


ـ ذراعٌ قصيرةٌ، ثديٌ، قفصُ حَمَامٍ مَبنِيٌّ من عِصِيٍّ.
ـ هكذا نموتُ أو شيءٌ من هذا القبيلِ.
ـ هذا الذي أهتمُّ بهِ “من هذا القبيلِ”، لامعٌ كفلوسٍ جديدةٍ أو عُملةٍ مائيةٍ مثاليةٍ.
ـ أنتِ نمطٌ ممّن يتوجّهُ نحوهنّ سائقو الأُجرةِ.
ـ أنا نمطٌ ممّن يراقبن طائراً يُبحرُ في سماءٍ مكشوفةٍ، مَن يرشُفن الشاي في المطارِ، ويراقبن حركاتكَ وأمتعتكَ.
ـ ماذا عن كومةِ الأرؤسِ المقطوعةِ القريبةِ، الألسُنِ المسوَدّةِ، الدمِ المنقوعِ؟
ـ هذا نمطٌ آخر، من الفتياتِ.
ـ فتاةٌ تعرَقُ بدوائرَ كبيرةٍ تحتَ ذراعَيها. فمَن تُكلّمين؟
ـ لم أكُن سعيدةً، واليومُ صرتُ سعيدةً.
ـ لا تنسَ كيفَ يدفئُ العجوزُ ظهرَهُ في الشمسِ.
ـ يسيلُ الحِبرُ على ذقني مبقّعاً شفتَيّ.
ـ عجوزٌ في الشمسِ يُسدلُ أفكارَه مثلَ قبّعةٍ، حرفُها يسترُ عينَيه.
ـ إلى البحرِ تتلوّى أجسامٌ رماديةٌ ضخمةٌ.
ـ يتّكئُ ليرى الصغارَ وهم يلعبونَ الكرةَ، بينما تمتدّ الظلالُ.
ـ حيثُ يَخِرُّ المطرُ، أو تغطسُ الأجسامُ وهي تئنّ؛ المكانُ غيرُ مستَكشَفٍ.
ـ هادئةٌ كبراميلِ الخشبِ، تحلمُ الأعنابُ.
ـ تفتحُ عينيكَ على الغرفةِ نفسِها، الشمسُ تجرفُ عبرَ الفِراشِ رِماحاً بريئةً.
ـ يمضي كلّ شيءٍ سِراعاً كثمرةِ طماطمَ ناضجةٍ بشَرخٍ في جَنبها.
ـ مطرٌ في ممرّ الحديقةِ، على مكيّفِ الهواءِ. شوارعُ نظيفةٌ، قمامةٌ مبلّلةٌ.
ـ ذاكَ هو النمطُ.
ـ نصيبنا ضيّقٌ وعميقٌ.
ـ تشتعلُ النجومُ كلّ ليلةٍ كالويسكي، فتُعشي البصرَ كالصُداعِ.
ـ عثرتُ على ما يبدو أنهُ الصمتُ، يحملُ همهمةَ مرورٍ، تنادي أصواتٌ، ورائحةُ عشاءٍ يُطبَخ، شخصٌ يحكّ أقدامَهم.
ـ وصوتُ الجنسِ يتلاطمُ.
ـ رفيفُ جناحَي حشرةٍ، زفيرُ أنفاسٍ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )