في أشد اللحظات هزلية يبزغ النصر : ريكاردو روبيو / ترجمة : عاطف عبد العزيز | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

في أشد اللحظات هزلية يبزغ النصر : ريكاردو روبيو / ترجمة : عاطف عبد العزيز

14017943_10202445097765509_125484166_n

 

 

في أشد اللحظات هزلية يبزغ النصر

   …….                                        

أمضي قدمًا دون معرفة،

متناسيًا كل ما أعتقده وما أتنفسه.

أتجاهلُ البدايةَ وأسبابَ المعضلة.

حتى حين أتحسَّبُ لمصيري بشيءٍ من الاعتدال

تولد العوائقُ،

وتعرقلني الأشياءُ البسيطةُ،

تعرقلني ببساطتِها.

.

أقاتلُ لأجلِ الحصولِ على الصوت،

لأجل زراعةِ الياسمينِ في الذاكرة.

لايشغلني التواضعُ،

ولايميتني السقوطُ،

لأن رغبتي لا تعرفُ الراحة.

.

فاتَ وقتُ التحذيرِ من هذه الخطوة،

فات وقتُ التآمرِ

من أجل حجبِ النورِ الذي يشرقُ

فيولدً الدفءُ،

ويهمس الطفلُ،

وأطالعُ المرأةَ التي أحبُّ.

.

في المنزلِ،

كنتُ أحلمُ مع جوقةِ الفرح،

مع النورِ الذي يشعُّ من وجهِ الحبيبة،

مع الأطفالِ

الذين يرفعون عقيراتهم بالأهازيج.

أما في الشارعِ،

فالوحشيةُ هناك لا تُغنِّي أبدًا،

بل إنها فقط تعربدُ،

وتخونُ،

وتجوسُ فسادًا في العالم.

.

ليس هناك شيءٌ جوهريٌّ في هذا الكون،

لذلك فالعودةُ ليست هزيمةً،

سأودِّعُ درعي،

سأخلع ملابسَ الحرب،

وأروي عطشي،

وأملأُ الليلَ بالصخب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )