فاطمة شاوتي تكتب: درسٌ في المَحْوِ | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

فاطمة شاوتي تكتب: درسٌ في المَحْوِ

في مقهى دون كراسي…
الكوابيس
تُرَتِّبُ جلسةً للحطب…
وتدخن شِيشَةً
في دخان مسروق…
من ناي راعية
تَحْلِقُ للحمل
ثُغَاءَهُ….
وتَلُفُّ الصوف
على شال الغروب…

عند مُفْتَرَقِ العطش….
شفاهٌ
تَسْتَحْلِبُ نهراً…
نسي ذاكرته في المصب
ومشى على ظهر المسيح…
يحكي
عن جَرَيَانِهِ في الكتب…

تَوَسَّدَتِ الماءَ مُفْرَغاً…
من ذكرياته
في مُفَكِّرَةِ الأرق…
ومضت تبحث في التاريخ
عن قِمَطْرٍ…
سرق محفوظة من صدر تلميذة
تستظهر في الغياب..
قطعةَ قُماش
مُعَدَّةً لِلْقَصِّ…
وكعكةً
لزفافِ الصمتِ…

كُتِبَ عليها :
هنا يرقد بائع الأحلام
بسلام…!
لكن بائع الكوابيس
أيقظ نومه…
وكتب هدية :
لن تنام في سلام…
حتى تتحولَ الجملة الفعلية
إسماً…
دون كلام
ثم ناولَهُ مكعب سكر…
ليشرب المِمْحَاةَ…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )