غدير إبراهيم تكتب : نبعٌ تغطيه كثبان | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

غدير إبراهيم تكتب : نبعٌ تغطيه كثبان

أعدني على أصابعي

واحد ،

اثنان ،

صفر قدير ..

خوف مرتبك كتساؤلات الوجود

حيرة تطوي ملامحي كصفحة دثرها الرماد

ضعف أقام دهرا بالجسد المهتوك الربيع

فرار بدائي من بين فكيها الخراب

رغبة تلوح للقلب الشريد بأن هناك ثمة ضوء

و نفحة من الله تبيد قيد مواجعي

.

أعدني ( شمعا ) على أصابعي

ماذا تبقى للحلم المطارد كالزمان ؟!

بل أين أجتاز المسافة و الثورة في عمر الورود ؟!

سبع عجاف على الأنامل تستعير !

و أنا أذوب ..

الثامن الزهري لا يبرهنني ك ( نور )

حذر التحدث و الوضوح ،

و أنا أقلم خيبتي كي لا يعاودها نمو أو حضور

التاسع البري صحارى ميتة على كفي

نبع تغطيه كثبان

و أعدني حتى المغيب

تسعا يهددها القبول

و صفعة بحذاء الاستسلام

إبهامي العاشر

تكرر كالجدال

لأعيد عدي من جديد ،

قال و اللحظة تعاد

كنت طفلة تعدين في ليل ذهولك النجوم !

كنت تشيرين إليها بانسياب

و أنا قابع خلف الأصابع أستزيد

بتوهج العمر الفريد

باقتباسك للسماء

و السبب الحالك أن تعاشي كالحياة

أعيدي العد ،

أعيديه

لازال ( كثيرٌ ) من المزيد !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )