عفت بركات تكتب : اصطياد قوس قزح | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عفت بركات تكتب : اصطياد قوس قزح

     

 

لماذا :

أرادَ المطرُ زلزلة َالروح

قبل أن يقدمني إليك

               على

                أطباق ِ

                 قوسِ

                قُزح ؟

.

 

هل كُنتَ عاقدًا معه التلصص

على رغبةٍ مؤججةِ التفاصيل ؛

كي يُخصبَ سنواتٍ مهملة ً

أسفلَ وحشتي ؛

 فتثمرَ نوارسَ

 لا تعرفُ البُكاء ؟

       . . .

 

ولمَ . .

نويتَ اقتحامَ مساءاتٍ مُطلسمَةٍ

يهابُها المُلوك ؟

 

عمدًا  :

تتسربُ أسفلَ ملاءاتٍ

مُبللةٍ بعزلتي ،

في خلوةِ فنار

يستلذُّ عُري أناملي ،

إذ يؤنبُكَ لاقتحامي ؛

 

 

فتقسمُ بحراس ٍ قرابين

                   أنَّ  :

                 المتاريسَ

                  خاوية .

            ،

 

أتُراك :

بحجم جنيةٍ استطاعت اصطِيادَك

_ عبر اختلاج ِ الممرات _

بين فنارٍ مُعذبٍ ومدينةٍ تنفرط

على

صدر ٍ

غجري ؟

و هل هيأتّ القلبَ لغزوٍ شتائي

أم أنه لا يزالُ شاغرًا بحسناواتٍ

اعتدن اللهوَ بتفاصيلِ وحشته ،

                          في

                       طرقاتِ

                       الأرق ؟

            ،

كيف خانك ذكاؤك

حين تصالحتَ علي جسدٍ

 يقيمُ

اغتيالك ،

و صرتَ في مهبِّ رغبته

                     جثة ً

                     آيلة .

أهمُ الأبناء . .

أم أنَّك اصطنعتَهُم جِسرًا لبقاءْ

 

فهل أبلغك اللهُ

خِصامَ الفراشات ؟

               ،

 

هكذا :

تتحايلُ لاصطيادي

عبرَ هاتفٍ ليليّ

يتقاسمُ الجنونَ على أوجاع ٍ

تبدلِّ جلدها كل مساءٍ

على

أنفاسِ

غرفتي .

    ،

 

يشغلُكَ غزوُ ذراتٍ مخصبةٍ

لم تطأها روح .

تُغريها بصدق ٍ طفولىِّ

كلما نويت . . جرفتك امرأةٌ

دائبةٌ على ُاغتيال عشق ٍمُغلفٍ

بشفقةٍ اصطنعتها

             أنت

            وحدك .

و لم تنتبه  لدبيبها

على غِشاء حُزنك الفوضوي .

             ،

 

      أأنت قادرٌ حقاً على

           ممارسةِ

             نبوةٍ ؟

           *

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )