عبير شورى تكتب: مثل عبّادٍ في غياب الشمس | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبير شورى تكتب: مثل عبّادٍ في غياب الشمس

مثل عَبّادٍ في غياب الشّمس..
أطرقَ وجهه..
و عِوَضً أن يُحصي العصافير..
باتَ يعدُّ حبَّات التراب..
كمن يتَلهَّى بتقشير العتمة توقاً لشروقٍ آخر..
هكذا أحرُسُ غيابك..
بذلك الظّمأ المكتوم لصبّارةٍ تحت الثلج..
بعد أن أبدَلها القَدَر بدفء الحقول..
و انعتاق العراء الشاسع..
أصيصاً صغيرأ من السيراميك الملوّن..
و بضع زهورٍ بلاستيكية مغروسة في جسدها..
ترى كيف يحتمل الصقيع من يعبُد الشمس؟!..
هكذا ننتهي جميعاً..
كنبتات صبّارٍ حزينة لا تملك مصائرها..
لكنّ غربةً تنتابنا كالرّعشة..
تُذكِّرُنا بأنّنا لم نُخلَق لهذي الحياة..
بأنّ هناك خطأً ما..
خطأً شنيعاً لم ينتبه إليه أحد..
بأنّ ثمّة هُروباً ما.. ثُقباً سحريَاً..
أو آلة للزمن.. ستُعيدنا يوماً إلى أوطاننا…

و يا أنا.. يا أنا.. هرب الصيف…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )