عبير شورى تكتب: غيابك يحيلني شاطئاً للهواء | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبير شورى تكتب: غيابك يحيلني شاطئاً للهواء

غيابك يحيلني شاطئاً للهواء..
توق اليابسة المحال لأن ترقص كموجة..
و من فرط النزوع أصير تلك الحصى الصغيرة في جوفك..
أصير قاعك..
عتمتك..
مرسى لحطام سفنك..
و مقبرة لغرقاك..
أصير ملحا لدمعك..
و عيونا لدهشة أعماقك..
أصير فيك ما يعجز الآخرون عن سبره..
ما لا يصل إليه أحد دون أن يحمل روحه على كفه..
أصير أرضا تحتمل ثقلك كله دون أن تميد أو تنطوي..
أصير أراجيحا لأطفالك..
و مظلات ملونة يحتمي تحتها العشاق..
أصير مقاعد خشبية تنتظر فتات طعامك لتهديها للعصافير..
أصير شتى أصناف الفرح المرمي على الحواف الزرقاء للكون..
تلك التي تتراءى للعميان في أخيلتهم كلما حاولوا رسم البحر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )