عبد المحسن يوسف يكتب: أعددت هذا الليل لكْ | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبد المحسن يوسف يكتب: أعددت هذا الليل لكْ

أعدَدْتُ هذا الليلَ لكْ
وسكبتُ أقماري بكأسِكَ مرّةً أو مرتين ِ وقمتُ هيّأتُ الفلَكْ
مثل النديم ِ يجيءُ من عليائه ِ المُثلى لكي يدنو إليكَ / يصبّ لكْ
أنثى النبيذ ِ شهيّةً وسخيّة ً كي تشعلَكْ
أو تحملَكْ
صوبَ المروج ِ ظليلةً
صوبَ الكثيبْ
ويقولُ نهداها ـ وكانا جامحَين ِـ
ـ لقد كنزنا لكَ الزبيبْ
فامض ِاقتطفْ ما شئتَ من ثمراتِ سيدة ٍ
تفكُّ قميصَها الحُرَّ الحريرَ لتسألَكْ
ـ كيف ارتأيتَ حدائقي وحرائقي ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )