عبد الله راغب يكتب : اسمهُ سلفادور دالى | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبد الله راغب يكتب : اسمهُ سلفادور دالى

12498904_1087791491272018_1506733455_n

اسمهُ سلفادور دالى

يظلُّ
وحدهُ
يمسكُ بمطواةٍ خشبيةٍ
يكسرُ العتمة َ
إلى حجارةٍ
ويبنى بها على شرفتهِ
ليلاً
صغيرا ً
يكفى لكى يعتقدَ أنه يخصه وحدهُ
دون أن يزعجهُ فراغُ
نِصف اللوحةِ
بينما البحرُ على

بعدٍ
يرقبُهُ
يوقف ُجريانه
ويعيدُ ترتيبَ الموجِ
على نحوٍ
يعجبُ خرافة ً
وتشدُّ امرأةً من
طرفِ صرخِتها
إلى حافةِ البللِ
ويخبئ لها انزلاقا ً
ناعما ً
إلى فمهِ الفاغرِ
لكن
تهرُبُ استغاثة فيغراث
إلى ضوءٍ بعيدٍ
بعيدٍ
جدا ً
ترسمُ لوحة ً
للوحةٍ معلقةٍ على
بابِ خيالهِ المجنونِ
وتترك جسدها
كاملاً
تجرحهُ ترعة ٌ
ونصفُ ليلٍ
ينتظرُ على حدودِ
القريةِ
بينما
يجلسُ سلفادور دالى
وحدهُ
فوق موجةٍ ساكنةٍ
على الشطِّ
يرتبُ لفتنةٍ
بين الماء
وبين النارِ
ويحشدُ غليونهُ
بكثيرٍ من التبغِ والحشيشِ
بينما الخرافةُ
عارية ٌ
تدورُ فى مدارهِ
يغازلها
تشمُ رائحة َ عرقهِ
وتغيب فى
اصطيادِ الطيورِ المائيةِ الملونةِ
ومحاراتٍ يجرها جنيٌ
يشطب أسماك
القرشِ
والنواتِ من المشهدِ
يخلعُ جسدهُ
ويظلّ عاريا ً
ثم يلقيهِ
فى البحرِ
ينهضُ الريحُ
يتحرك المشهدُ
بينما مازال إطار اللوحةِ
فى يديهِ
يجلسُ فى النصفِ الفارغِ
يحاولُ أن يُقنع َ العالمَ
بإن عينيهِ تبصرانِ
نفسيهما
دون الحاجةِ إلى أن
يلتفت فجأة ً
حول نفسهِ
كى يباغت مرآة ً
تخجلُ
وأن نصفاهُ
امرأ ة ٌ
ورجلٌ
توحدا فصارا
نرجسة ً
لاتنمو بالماءِ أو الصراخِ
فقط
بالفودكا
والهذيانِ
ورقصةَ الفاندا نغو
دون الحاجةِإلى اثنين
واحدٌ فقط
اسمهُ سلفادور دالى .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )