عبد الرزاق الصغير يكتب: رذاذ | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبد الرزاق الصغير يكتب: رذاذ

تطرق القصائد بابي الحديدي

 حتى تتورم أصابعهن

 ويجلسن على العتبة

كل ما غادرت واحدة نزقة مخلفة بزاقها على الباب

 تخلفها أخرى تقتعد حجراً مكوراً على جنب الباب  تحضن ركبتيها الحليبية

 مطرقة

 تخمن

 أفتح نافذتي الخلفية قبل عودة السحاب

 تقابلني شجرة خلف سور السكة الحديدية

 بارزة الشقوق كعجوز لازالت شبقة

 أصورها كل ما تخضر كي أبحث في غوغل عن اسم لها

 ودائماً لا أفعل

 كي أتمشى قليلاً

 أتسلق السياج وأقفز خلسة

 إلى دروب خالية إلا من شجر البلاتان  المعمر

 والريح تكنس أكياس الكاغد وقناني البلاستيك ، تشاكس رؤوس الأشجار ، وتدفعني بقوة

 مسكت ذراعي بحنو قصيدة

 سمراء مجعدة الشعر ، عريضة الجبين والأنف

 وعدنا إلى البيت ، لم أجد أحداً بانتظاري

 فتحت الباب ودخلنا ولم أجد سحاباً مشتتاً أو سقف غرفتي مغيما

 فتحت قصيدتي أزرار قميصها الليموني

 وغسلت نهديها الصغيرين بماء مثلج

 وتمددت محلولة القميص تقطر حلمتاها أحلاماً عسلية

 لم أحرك ساكناً وهي تجذبني إليها

 وراح الرذاذ يغسل المدن المجاورة

 والبعيدة …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )