عبد الرزاق الخطيب يكتب: قراءة لنص “فتاة الليمون وليلة النجوم” للشاعرة سالي س.علي | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عبد الرزاق الخطيب يكتب: قراءة لنص “فتاة الليمون وليلة النجوم” للشاعرة سالي س.علي

النص…

تحت سماء الرخام الأزرق والأصفر

أقدم روحي لشيطان السعادة

عند أشجار الليمون سأسدل شعري

وأفتح أزرار قميصي

سأبكي كأن معلمة الصف وصفتني بالسمراء

وأقول لأول عابرة سبيل..

تمهلي. انتظريني

خذيني من تحت ذراعي كالطفلة لأقف

الألوان الأربعة ترينا لوحة شعرية بسريالية العبث كل ما يعانيه الإنسان من رعب وسط الأماكن التي تختلط فيها ألوان الضوء والعتمة

الشيء يأخذ لونه ويمتزح معه لون آخر زرقة السماء يضاف إليها الأصفر

وكلا اللونين له خاصية في ذات المتلقي

أشجار الليمون توحي بالفرح وأقل قتامة من الأصفر مما يتيح حركة لإظهار الكائن بشكل أجمل ويباغتنا النعت باللون مما يوحي إلينا بالشعور الحقيقي بالاغتراب

وفي شبه الجمل الظرفية نجد امتداداً مهيمناً عمودياً ضمن فضاء سماوي

وآخر أفقياً بالمجاورة عند أشجار الليمون يجعلنا نشعر بوطئ الأماكن على وجود الكائن البشري

وضمن تخطيط عبثي بالألوان مصحوباً بظرفية المكان نجد الذات فاعلة ومنفعلة في مشاركة حالمة بالتغيير في أفعال صادمة تحقق نفسها في الإصرار بسين المستقبل

سأسدل شعري..سأبكي.. سأقول

ولكي تندمج الأنا مع الذوات الأخرى تدور مخاطبة عابرة سبيل

في محاولة لفك نافذة لرؤية عالم لا تصبح فيه الأماكن زنازين مقفلة

تناولت مقتطف من النص لأني أرى فيه قصيدة نثر تتجاوز ذاتية الأنا إلى مديات أوسع يكون الإنسان محوراً تأسيسياً للكتابة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )