عامر الطيب يكتب : ما الذي يظل من القمر | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عامر الطيب يكتب : ما الذي يظل من القمر

أمدُّ قَدمي َّإلى أبعد

من لحافي

لقد كانَتْ الطَّريق طويلةً

في الحلم

ولمْ أكترث ْبديك ٍ

يصيح في جهة ما

ولا بالفَجر الَّذي ينزل

مرتبكا ًعلى السَّطح

إثناء ما كنتُ أفكّر بك

يبدو أنّي قلت ُكلاما ً

أكثر ممّا يُنسبُ لي !

يمكنكِ أنْ تكذبي عليَّ

مرَّة تلو الأخرى

مثل ما تتصرَّف طفلةٌ

غير مهذبّة

تقترحين مطعما ًما لنلتقي

و تذهبين إلى الحَديقة ..

هذا ليس أمرٌ محرج

بالنّهاية

سأكون في المطعم

وفي الحَديقة

و في الوَقت نفسه !

الحب ُّهو الأسرع

أن ْيصبح َنفاية

و الأسرع

في أن يُستعاد َمرَّة أخرى..

الحُب ُّهو الأكثر رعبا ً

لكنّه لايشبه الوطن !

ما الَّذي سيظل ُّ

من القَمر

عندما ينامُ الوَحيدان

كلّ في مكان

و يفتّش كلُّ واحد منهما

عن جمرة

بين إصبعيه ؟

ما الَّذي يظل ُّ

من أقدامنا عندما

نخسر الضِّـفة الأخرى

و ما الَّذي يربحه

الجِّسر عندما نعبر ؟!

يكرهني الماضي

الَّذي لا أعيره إهتماما ً

و تكرهني الصَّخرة

الَّتي أكسرها بدقائق من الماء..

لكنَّ أكثر ما يكرهني /

ملك المَوت

و الكلام

الَّذي أكتبه

و أنساه !

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )