عامر الطيب يكتب: تخفين يديك | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عامر الطيب يكتب: تخفين يديك

اكتشفتُ أنك تخفين يديك وأنت تتحدثين

قلت في البداية أنّ هذا أمر عادي في شؤون الحب

لكنه صار هاجساً مخيفاً ..

أقول لك الآن أحبكِ بالمعنى الذي أحتاجه

حذراً من أن تموت الأسماك مثلنا حائرة

كونك تستحقين أن تُخفي يديك و أنت ترسمين نهراً !

▪︎▪︎▪︎

أذرع مفتوحة عيون مفتوحة

كتب و طرق و أسابيع أبواب و نهايات

و فرص كلّ شيء ولد ليستقبل هذا الغبار المتجول

الذي لو أحبّ العالم

لجمع نفسه على شكل حجرة واحدة فقط !

▪︎▪︎▪︎

كيف استطاع أحدٌ أن يلفّ الأرض ؟

ألم يحزنه حجمها المضحك و هي تدوربالكلمات الطويلة كلها ؟

مثل أمٍّ مريضة تصل إلى يسوع متأخرة

فيقول له الحشدُ :- انتظري حتى يعود المسيح مرة ثانية غداً !

▪︎▪︎▪︎

اعتقدنا أننا سنعيش حياة ثانيةفيها الحب و النوم و التجول ،

نضع الوساس في الثلاجةو اللامبالاة على النار

و نحكُ الكلمة السيئة بالكلمة الجيدة لتضيء .

قلنا أننا سنعيد صناعة الأسف و الخوف و التعود على سماء لم تمطر

لكن ذلك لم يحصل

غرقت المدينة بالمواويل،

غسلت البرية وجهها و انتمى الإنسان لبلده

كما تنتمي الأصوات البعيدة للريح !

▪︎▪︎▪︎

لم يتم تأكيد شيء ،

لم يتم نفيه ،

لم يعرف أحد ما الذي سيحدث إن انقطع الطعام و اللبن و الإنترنيت و الماء و الجسائر ؟

لكن إن انقطعت الرسائل بين عاشقين متباعدين

فسيخترعان شكلاً مناسباً لإحترام الحب !

▪︎▪︎▪︎

يدكِ وراء ظهري

و نحن على الرمل

نهاية البحر تختفي عندما نتأملها معاً

لكنها تنهار على طريقة إنهيار المدن القديمةعندما أتأملها وحدي!

▪︎▪︎▪︎

الكتابة من أجل أن أحافظ على صحتي

أدخن قليلاً و أنام سبع ساعات متواصلة

قد أستيقظ فجأة بسبب عطش أو حلم رديء أو أصوات موهومة في الخارج

و البكاء من أجل أن أحافظ على ذاكرتي

الذين يبكون يتذكرون كيف حدث الفعل و كيف ابتكرت الكلمة

أما المشي فمن أجلك أنت كإمرأة احتاجت أن تنتظرتي في أبعد المدن عن بيتي!

▪︎▪︎▪︎

مزيج من الأوراق على الطاولة

بعضها يمكن إستخدامه للكتابةو الآخر يمكننا أن نلف به شيئاً زائداً

و بعضها يمكننا أن نبقيه على الخشب البارد

سيأتي الهواء العالي و يتكفل به..

ورقة فارغة ظلت تطير من مكان و تحط بمكان ثان

هكذا الى أن حسبنا أنها المسؤولةعن الصمت !

▪︎▪︎▪︎

ما أفكر به لا ما أقوله

ما أتمناه لا ما أحتاجه

ما أتوقعه لا ما أعرفه

ما أخافه لا ما أتعوده

سيفهم جسدك كل ذلك وحده

سيمرّ و ينبهنا لهمجيتنا

ذلك الخلل العظيم لم يحدثه شيءٌ

في كل تأريخنا البشري غير إكتشاف النار !

▪︎▪︎▪︎

لعلك هنا لكني لا أعرف

و عندنا سأبادر بالبحث عنك

ستضيعين

هذه طبيعة الأشياء النهائية

أو لعلك في الماضي من حكايات الطفل القديمة

حيث أخذ أحد الصيادين طفله معه من أجل البحث عن امرأة تساعدهما في الصيد

و هناك تذكرَ الطفل

يا أبي لم لا تستدعي أمي معنا ؟

فقال الأب :من أجل ألا نصوّب حيواناً بمزاج من يدسُ له السم !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )