عادل مردان يكتب : ثاني أوكسيد البيجاما – موقع قصيدة النثر | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

عادل مردان يكتب : ثاني أوكسيد البيجاما – موقع قصيدة النثر

14030750_10202432709095800_943291119_n

 

ثاني أوكسيد البيجاما

(إلى جان دمو الذي كتب العنوان ولم يكتب القصيدة)

………………….

لم تذهبْ إلى الجنوبِ جان

وما رأيتَ أطفالَهُ يطرطشونَ

في جدولٍ مع الجواميس

كأنـَّا عشنا معاً

بينما لم نتعارفْ قط

لمـحتُـكَ مرةً  في شارعِ الرشيد

وأنت تقودُ الصعاليك

البيجاما لباسُك الامبراطوريّ

أزرارُها في الأعالي تطير

والخيوطُ من أسفلِ البنطال ِ

تكتب على الترابِ

خمريتَك الحافية

ليس مجنوناً من خاط بيجامتَك جان

إنـَّه فقط خياطُ القصر

والصعاليك يهتفون ضاحكين

.

بالروحِ المعتقةِ للكروم

تسحب جان شهيقاً

من أوكسيد الرعب

فتزفـرُّ ثاني أوكسيد القلق

أيضاً تتنفسُ البيجاما الامبراطوريَّة

لا يألفُها إلاَّ من يعاشرُكَ حولين

لكنـَّك لم تكتبْها جان قصيدتَك

التي من سحرٍ أبيض

فيومَ انبثقَ العنوان

طرتَ من الفرح

ثاني أوكسيد البيجاما

ثاني أوكسيد البيجاما

وبقِيتَ سنينا ترددُ

فما انحنتْ لك عبارةٌ

ولا أطاعَ حرف

………………

………………

………………

يُذكَرُ عندما أقعى

عند سكرِكَ (شاعر المعارك)

أثارَ غُبارَ الحروبِ عليك

قُمتَ مفزوعاً : ماذا ترطنُ يا أخ ؟!

فَسكبتَ على رأسه الخمر

كنتَ في بيجاما السمو

أماتك من القرف

وهو يصيح ُ

: أنا … سيدُ … النظْم

…………….

…………….

…………….

كان الصعاليكُ قد انحرفوا

إلى (شارع النهر)

ليبصبصَ جان على كيفِهِ

ثمَّ ودعوكَ إلى (استراليا)

ثملاً أشيبَ اللحيةِ خفيفَ الروح

ظلّتْ البيجاما فرحةً

ستهرَبُ عند هبوطِك المطـار

هي كائنٌ  يتمرأى

تعشـَقُ الحريةَ

حين حَرَمتَها من الاستقلال

……………..

…………….

…………….

تمشي في (سدني)

متوهماً  أنَّها (مونتريال)

ثمَّ أخذتكَ الخمرةُ  على بساطِ الرّيح

لتقفزَ إلى  قلعة كركوك)

البيجاما لم تهرَبْ بعد

ربَّمـا عطفتْ على قدِّيسها الجوَّال

جان

جان

جان

في الغرفةِ الأنيقةِ

تناديكَ البيجاما على العلاَّقة

وأنت تحملقُ في الشاشةِ

بينما تعِبُّ دون شعور

                                   ( على الشاشة مقبرةٌ جماعية

                                                      امرأةٌ بثيابٍ سـود وعصابة

                                                      تحملُ جمجمةً تقبلها مراراً

                                                          على حافة قبر )

جان

جان

جان

راحت ْ البيجاما تلطمُ

 

المرأةُ تحفرُ بجنون

والجمجمةُ خلفها تثرثر

………………

……………..

……………..

جان يغفو أخيراً

نَمْ قديسَ التجوالِ

نومتَكَ الأبديـَّة.

 ــــــــــــــــ

*توضيح لابد منه : لستُ مَنْ وضع العنوان بل هو من إبتكارات ( جان دمّو )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )