شهدان الغرباوي تكتب : وربات “الكاكا” أيضا يغضبن | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

شهدان الغرباوي تكتب : وربات “الكاكا” أيضا يغضبن

النّأْى “أسبوع آلام”
و أنتم – يا ثيران “بَحَرى” – بنظاراتكم السوداء
تمرون, فتَخرج مياهُ بحر ” الأنفوشى” على “النظام العام والآداب”
و تستلقى المدينةُ فى نهر الطريق كلبوءة شعبوية
المجد لقاماتكم , يا حراس “راكوتيس” ***,
تستطيل إذ تعبرون الى مبنى النيابة العامة
فتقذف سماءُ “يناير” ماءَها ساخنًا
تكاد سخونته تمسّ مكعباتِ الثلج التى تملأ كئوسَنا المقدسة
والنّأْى- يا (نصر بن حجاج)- مَحْرَقةُ “هولوكوست”
و (عُمر) –كعادته- يضع العربة أمام الحصان ,ويأمر باعتقال الخصور “الليبرالية”
و صاحبى – جنوبى كالجنوبيين
ما غمست أُمُه حلمتيها فى شهد الصلوات الخاصة
و ما ضربته عليها , لِعَشر.
و كَإلًهة شاخت فى حضّانة الأطفال المبتسرين
الصلاة لى ,حبات قمح
و أكواب جِعَة
و مضادات أكسدة.
و صاحبى فلفلى الأبيض
ووجه قهوتى
صلاته ,عن بُعدٍ
علامةً قيامة.
لو أتى , سأقول له :
أنى بخير
و كل أشيائى على مايرام
لكن شمسك ليست عمودية على خط استوائى
فعلى أى بناءٍ ضوئى ستنمو فاكهتى الحمراء المستديرة
وككل إلهة مسالمة , أستجيب لدعاء البلورات الإبرية التى تطلع على نسيج الوسادة بالليل
تقول لى البلورات:
صاحبكِ يتهاون فى الصلاة
و إنه لا يكتفى , فى موضع السجود , بعطر واحد
و إنه غِرّ
و إنه قَلَى
فَصُرّى سمواتك “الراديكالية” فى منديل صغير
و انبذيها إلى دولاب “اللانجيري” بجوار العطور التى تعتقت فى الترقُب الحَذِر لعلامات انقطاع الطمث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )