شريف رزق يكتب : هواء العائلة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

شريف رزق يكتب : هواء العائلة

1508652_784837698292741_6664562808259973955_n

هَوَاءُ العَائِلةِ

I

هُنَا كانَتْ دارُنا القديمةُ.

هُنَا وُلِدْتُ.

هُنَا كانَتْ جدَّتي تقعُدُ في كلِّ عَصْرٍ.

هُنَا كانَتْ عَنْزَاتُهَا.

هُنَا كانَ الحمَامُ.

هُنَا كانَ المُلتقَى.

هُنَا كنَّا نُعَيِّدُ كُلّنَا.

هُنَا ظَلَّتْ جدَّتي

 ولمْ تَسْتَجِبْ

 لأحَدٍ منْ الأبناءِ.

هُنَا ماتَتْ جدَّتي

 على سريرِهَا النُّحاسِيِّ ذِي الأعْمِدَةِ الطَّويلَةِ

 والسِّتارَةِ المشغولَةِ بأوْرَاقِ الزُّهورِ

 ماتَتْ وَحْدَهَا.

هُنَا كنَّا نعيشُ.

II

ممدًّا على سَريرِكِ النُّحاسِيِّ، وفي يديْ كتابٌ

أوْ جَالِسًا على الأرْضِ جنبكِ يا جدَّتي

أتكشَّفُ عَوَالمَ لا تنتهِي

في تهاويْلِ الحائِطِ الطِّينيِّ المتسَاقِطَةِ عنْهُ ألوَانُ الجِيْرِ.

III

تجعلينَ مِنْ فخذِكِ وسَادَةً لي

تمسَحِينَ على رَأسِي

وتقُصِّينَ عليَّ حِكَايَاتٍ مِنْ طفولتِكِ

ثمَّ طفولةِ أخْوَالي وأمِّي

تأخُذِينني إلى السُّوقِ دائمًا مَعَكِ

في كلِّ مرَّةٍ تُحْضِريْنَ لي كوبًا مِنْ السُّوبيا المثلَّجَةِ

تحمِلِينني في الزِّحَامِ

تأخُذِينني في زيَارَاتِ المقابرِ

وفي الأعْيَادِ والمناسَبَاتِ

وكُلَّمَا اسْتيقظْتُ في الليْلِ عَطْشَانَ يَا جدَّتي

تكونيْنَ في انْتِظَاري؛ فَتَسْقِينَني كَرَضِيْعٍ

تتعلَّقُ عيناهُ بحنانِكِ الزَّائدِ،

ثمَّ تُعِيْدِينَني إلى النَّومِ مِنْ جَدِيدْ.

IV

كانَ منْ المُمكِنِ مثلاً أنْ أشُدَّكِ بأقْصَى مَا أسْتطِيعُ

أنْ أصْرُخَ فتنتبهِيْنَ يا جدَّتي أنْتِ أوْ أمِّي

فتدفَعَانني بعيدًا عنْ عمودِ الكهربَاءِ

الَّذي تشبَّثَ بي، حِيْنمَا عانقتُهُ

وأنَا أسِيرُ إلى جِوَارِكُمَا شَاردًا

في ظلامِ الشَّارعِ وبَرْدِهِ

وأنتُمَا مُنْهَمِكَتَانِ في حَدِيثٍ

يتعلَّقُ بخروجِنا في هذِهِ السَّاعَةِ منْ ليْلِ الشِّتاءْ.

V

أصْعَدُ السُّلمَ الخشبيَّ إلى سَطْحِ الدَّارِ

وأُطْلِقُ طيَّارتي الورقيَّةَ إلى أعْلَى فَضَاء

تتموَّجُ كُلَّمَا أرْخيْتُ لها الخيطَ بمِقْدَارٍ

وتختالُ رَاقِصَةً بغَمَزَاتي

ولعِدَّةِ مَرَّاتٍ تكادُ أنْ ترفَعَني إلى الأعَالي.

VI

فَجْأةً ومِنْ دونِ أيِّ مُقدِّمَاتٍ

رأيتُهُ أمَامِي مُبَاشَرَةً

الثُّعبَانَ الأزْرَقَ الطَّويلَ

على بُعْدِ خُطْوَةٍ منْ قدمَيَّ

يَسُدُّ الطَّريقَ مَا بينَ سورِ السَّاحَةِ الشَّعبيَّةِ والغيطِ

فلمْ أسْتطِعْ أنْ أقفِزَ مِنْ فوْقِهِ

ولا أنَا جَرُؤتُ على الرُّجوعِ مُسْرِعًا

وكادَتْ الكُتُبُ أنْ تسْقطَ منْ يدِي

ودَاهمتنِي رَغبةٌ في التَّبوُّلِ

لَسْتُ أعرفُ كيفَ بدأْتُ التَّراجُعَ

وقلبي يتخلَّعُ مِنِّي

طِيلَةَ الطَّريقِ إلى دارِنَا.

VII

تَتَشَقَّقُ الجُدْرَانُ في كُلِّ ليْلَةٍ يَا جدَّتِي

وَأنَا مُسْتيقِظٌ وَحْدِي

مُرْتَعِدًا تَحْتَ الغِطَاءِ.

 VIII

سَطْحُ الدَّارِ، هُوَ المكانُ الأثيرُ لديَّ

آوي إليْهِ، خُلْسَةً، على

دَرَجَاتِ السُّلَّمِ الخَشَبيِّ، وَمَا بَيْنَ

جرَارِ الجُبْنِ القَدِيمَةِ، وَبَقايَا الأشْيَاءِ، أسْتَنِدُ

على الحَائطِ الطِّيني الخَفِيْضِ

مُسْتَمْتِعًا بتفاصِيْلِ المشْهَدِ الكُلِّيِّ.

IX

قُبيلَ أيِّ امتحانٍ لا أسْتطِيعُ النَّومَ ليلاً

فلمَاذَا تُعذِّبينَ نفسَكِ بالجلوسِ إلى جَانبي

أنْتِ تنامِيْنَ وأنْتِ قاعِدَةٌ

قُومِي أنْتِ ولا تشْغلِي بالَكِ يا جدَّتي.

X

لماذَا كلَّما عَبَرْتُ منْ الشَّارعِ المؤدِّي إلى مدرسَةِ النَّهضَةِ الابتدائيَّةِ

تتقدَّمُني عينايَ إلى مَدْخَلِ المدْرَسَةِ

مُنْتَظِرًا خُروجِيَ أتعثَّرُ في زِحَامِ الأوْلادِ

وباحثًا عنْ أحْضَانِ الجدَّةِ المنْتَظِرَةِ أمَامَ البَابْ؟.

 XI

المرعِبُ في المسْألَةِ أنَّهَا كانَتْ صَدِيقَةُ أمِّي

الجَارَةُ الَّتي اسْتَوقَفَتْنِي في طريقِ عَوْدتِي

وَأنْبَأتْنِي أنَّهَا سَتَصْعَدُ لِي

لأكْتُبَ رِسَالةً إلى زَوْجِهَا

المرْأةُ الَّتي أهْمَلَتْ الرِّسَالةَ، وَحَرَّرَتْ جَسَدِي

وَقَادَتْنِي إلى مَجَاهِلَ، لمْ أزَلْ أتَخَبَّطُ فيْهَا.

XII

صَبَاحَ يومِ عِيْدٍ

أنْتِ تسيرينَ في غَبْشَةِ مَا قبلَ الشُّروقِ

وأنَا أتشبَّثُ بطَرْفِ جِلْبَابِكِ الأسْوَدِ

في الطَّريقِ المؤدِّيةِ إلى المقَابرِ

أنْتِ شَاردَةٌ يا جدَّتي

وأنَا أتأمَّلُ صَحْوَةَ العِيْدِ

في الطَّريقِ المؤدِّيَةِ إلى المقَابرِ.

XIII

لمْ أكُنْ بينهُمْ وهُمْ يُشعِلُونَ النَّارَ في المنزلِ المواجِهِ

كُنْتُ جَالِسًا على عتبَةِ الدَّارِ وَحْدِي

ولكنَّهُمْ أخبروكِ بأنَّني أنَا الَّذي أشْعَلْتُ

كيفَ هنْتُ عليكِ إلى هذَا الحدِّ

ولمْ تُصَدِّقي رُعْبِي ورَجَائِي وصُرَاخِي

وأنْتِ تُشعِليْنَ في يدَيَّ ورِجْليَّ نيرانًا وتقولينَ:

سَأُريكَ مَا الَّذي تَصْنَعُ النَّارُ يَا شَريفُ؟

كيفَ مَرِضْتُ أيَّامًا، ومَرِضْتِ بي، حتَّى النِّهايَةِ، يا أمِّي؟.

XIV

حَرَامٌ عليكِ واللهِ يا أمِّي

يَشْتُمُونَ فأشتمُهُمْ؛ فلا يعنيكِ سِوَى أنَّني أشتُمُ

ولا تَسْتَمِعِيْنَ إلى أيمَاني،

 وأنْتِ واثِقَةٌ أنَّني لسْتُ أكذِبُ.

XV

مُدرِّسُ الألعابِ

البدينُ

ذو الكِرْشِ

والعَصَا الغليظَةِ والسِّبابِ

الَّذي يتصوَّرُ أنَّنا نُصدِّقُ أنَّهُ بَطَلُ الجمهوريَّةِ في المصَارَعَةِ

لمجرَّدِ أنَّهُ مُدرِّسُ الألعَابِ!

هُو الَّذي هَوَى بعَصَاهُ على ذِرَاعِي يا أمِّي

لمجرَّدِ أنَّني – أثناء طابورِ الصَّباحِ – تعلَّقتْ عيناي بطائرٍ

ينطلِقُ إلى الأعَالي

واللهِ مَا تَشَاجَرْتُ مَعَ أحَدٍ

ولا ضَرَبَنِي عيِّلٌ مِنْ العِيَال.

XVI

تعلمِينَ أنَّني لا أُطِيقُ أكلَ اللحومِ

ولكنَّكِ لا تكُفِّينَ عنْ المحاولةِ

وكِلانَا يتعذَّبُ يا أمِّي

أنْتِ تُحَذِّريننِي، في كلِّ مرَّةٍ، بأنَّني سَأنشَأُ بغيرِ جُهْدٍ

أمَّا صُويحباتُكِ، فكُنَّ يَسْألننِي، بنبرَاتٍ ذاتَ مَغْزَى:

وَمَاذَا ستفعلُ حِينمَا سَتَتَزَوَّجُ؟

إحْدَاهُنَّ قالتْ: ولاَّ لنْ تأكلَهَا إلاَّ على يدِ امْرَأتِكَ؟.

XVII

لنفترضْ مثلاً يا أبي أنَّني أخْطَأْتُ

يُخْطِئُ العيِّلُ ويجرِي إلى أحْضَانِ أبيهِ

ألسْتُ ابنَكَ البِكْرَ الَّذي تمنَّيتَنِي

وطلبتَنِي منْ اللهِ؟

وعلى الرَّغمِ منْ أنَّكَ لمْ تأخُذْني إلى أحْضَانِكَ مَرَّةً

أو تأخُذْني إلى رِحْلَةٍ

 – كمَا يحدُثُ في المُسَلْسَلاتِ والأفْلامِ –

فإنَّني لمْ أُخْطِئْ يومًا الطَّريقَ إلى محبَّتَكَ.

XVIII

لأنَّكَ لمْ تكُنْ تتحمَّلُ بُكاءَ طِفْلٍ

يَتَصَادَفُ في مَرَّاتٍ عديدَةٍ أنْ أكونَ إلى جِوَارِكَ في طريقٍ

وَنَرَى طِفْلاً يتعذَّبُ على يَدَيْ آخَرٍ

الولدُ يبكِي والآخَرُ يَضْرِبُ في جُنُونٍ

تنتفِضُ فَجْأةً وتُخلِّصُ الَّذي يبكِي

تَنْهَرُ الآخَرَ؛ فيجرِي، ويُمْطِرُنَا بالحِجَارَةِ.

 لا يعنيكَ سِوَى أنْ تمسَحَ دموعَهُ، وتنفِضَ عَنْهُ الغُبَارَ

، ويمشِي مَعَكَ مَكَاني يا أبي.

XIX

يدِي في يدِكَ

وَنَحْنُ نَقْطَعُ طَريقَ العَودَةِ الليلِيِّ

وَدَائِمًا أتَعَثَّرُ في شَيءٍ

وَتَنْهَرُنِي يَا أبِي.

XX

لمْ أكُنْ أعْلَمُ أنَّ انفجَارَ جمجمةٍ يُمْكِنُ أنْ يُحْدِثَ كُلَّ هَذَا الدَّويِّ

كُنْتَ مُنْطَلِقًا بدراجتِكَ الجديدَةِ إلى آخِرِ الحارَةِ مُسْرِعًا

وكُنْتُ أُناديْكَ أنْ تنتظِرَ، وأنْتَ تضحَكُ

لم تكَدْ تُغاَدِرُ الحارَةَ وتتجِهُ إلى الشَّارعِ حتَّى سمِعْتُ انفِجَارًا

وصِيَاحًا جماعيًّا.

كانَتْ هيَ المرَّةُ الأُوْلى الَّتي أرَى فيْهَا الموْتَ وَجْهًا لوَجْهٍ.

XXI

هُو أصْلاً كانَ يُمثِّلُ علينَا كثيرًا

ولهذَا لمْ نُصَدِّقْ ونحنُ نُنَاديهِ ونهزُّهُ أنَّه مَاتَ

بحثْنَا عنْهُ كثيرًا حتَّى وَجَدْنَاهُ بينَ المقَابِرِ

هتفْنَا ونحنُ ننقضُّ عليْهِ منْ كلِّ جانبٍ

ونَسْخَرُ منْ سكونِهِ وثباتِهِ الكامِلِ

وفجأةً شعرْنَا بالموْتِ يُحيطُ بنا منْ كُلِّ نَاحِيَة.

XXII

لماذَا أُحِسُّ – بينَ وقتٍ وَآخَرٍ-

وأنَا أتطلَّعٌ إليكُمَا معًا

أنَّني غريبٌ عنْ هذِهِ العَائلَةِ

وأنَّني في الحقيقَةِ لسْتُ مِنْكُمَا أصْلاً

وأنَّني أعيشُ تمثيليَّةً كئيبةً

فكَّرْتُ أنْ أكتبَهَا يومًا مَا في قصَّةٍ بعنوانِ: المجهولْ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )