شروق حمود تكتب: أقتني الحزنَ ككلبٍ عجوز | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

شروق حمود تكتب: أقتني الحزنَ ككلبٍ عجوز

أقتني حزناً عجوزاً

أدربه كل يوم على العواء ككلب جائع

على عتبة صوتي

أطعمه أول لقمةٍ في القلب

وآخر لقمة من عقلي الذي

ضاعت الأفكار في دهاليزه المتحذلقة

أشرب معه قهوتي آخر الليل

وننتظر الندى معاً

يمسح على وجهينا ملحه في الصباح

فيتحلل أحمر الغصاتِ

يصيرُ أبلهَ كالماء…

أقتني حزناً عجوزاً

تعضّ على تفاحة حلقه مئات الحكايات

فيزداد رغبةً

يعود شاباً يتأوه متعةً على صدري

ينتشي فأتلاشى

كدخان سيجارة انتهت للتو

أقتني حزناً عجوزاً لا لشيءٍ

بل لأني وكعادة كلّ الشعراء

أقتاتُ على تجاعيد القصائد

لأستعيد شبابي على الورق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )