سونيا فرجاني تكتب : لا أريد أن أموت باكرا | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سونيا فرجاني تكتب : لا أريد أن أموت باكرا

 

قشور البيض في آنية النُّحاس

لا أريد أن أموت باكرا،

أحبّ أن أعيش أكثر ما يمكن أشهر أفريل

آكل كمّيات أكثر من لوز مقليّ وشاي

أتذوّق مزيدا من التوت بماء الزّهر قطّرته أمي

أتعشّى سلطات كثيرة ،بالحباّر والجبنة البيضاء

أشرب قهوة غائمة في فناجين متنوعة

أكسرها ،حين أغسل الأواني مسرعة لأكتب نصا.

أحبّ هذه التفاصيل

وأحب أفريل

وطريق البحر المعبدة إليه من بيتي

أرى فيها الحياة في متناول رأسي

وأرى الأطفال المشاغبين يضربون المارّة بالحصى ويضحكون

وأرى نساء بسيطات يتحلّقن حول كومة حطب صغيرة مشتعلة،

يتقاسمن حكايات لا أعرفها

قد تكفي لقياس عمري.

لو أموت باكرا لن أكتفي من كلّ هذا

لن أشمّ كثيرا من الأقحوان

الزهرة العجيبة التي لا تغلق بتلاتها حين تغضب الشمس آخر اليوم

تنزلها في آتجاه الساق

ويبقى تاجها مشدودا لشهوات النحل.

مازلت حيّة

ولا أريد أن أموت باكرا كالشعراء الذين انتهت حياتهم بآنحباس القلب في حانة الروح

سأعاند الفظاعات

وقرون البقر الوحشيّ

سأكابد المسافة بين المزمار والجزار.

الراعي الذي جلس قرب ربوة بيتي قال لي :أنت مستيقظة دائما

قلت له: لأني أريد أن أراك تنفخ وأرى الماعز يراقص كلبك الأبيض.

لا أنام،

لأشاهد القطيع قبل بيعه

وأدقّ قشور البيض في آنية النحاس

ثم أنخلها

وأصنع من عجينتها حجرا

أضربه على رأس القادم لأخذ روحي.

قال الراعي:روحك معلّقة هناك

رأيت الجدي يقضمها فذبحته للعشاء.

قلت تلك ليست روحي

روحي قذفتُها لآلهة أولى وقايضتها

فماتت وعشت لعملي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )