سناء هلال تكتب : على جسد المسافة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سناء هلال تكتب : على جسد المسافة

على جسد المسافة

….

يومها…

اشتقتُ لقلبي

فاعتنقْتُ أنَاي

ناديته في حَضرةِ خَيبتي

رحتُ أساوِرهُ على دربِ الإياب

ألقيتُ على سفحِه أعشاباً و ماء

وهجوتُ الضّوءَ كي يسري له

راحَ يؤانِسنِي و يفردُ سحنةَ الغريب

يدثِّرُ صبْريَ المقرورَ بأسمالِ الحنين

يَسقي جفافَ النّبضِ من دنِّ الخواء

……………………….

في الحلمِِ كنْتَ هناك سادراً

تخفّيتُ وحْدي في أصابع حيرَتي

بتُّ أسابقُ لهفتي

لهثت خلفي عقاربُ السّاعات

تعانقَت كالظّباءِ في وضَح الطّريق

مشيتُ فوقَ ظلِّي خطوةً

قفزتُ على جسدِ المسافةِ وثبتين

و الرملُ عاقرَ مَشيئتي

جثوتُ على الوقتِ كي أستريح

ألقاني السَّرابُ على تخومِ اليقظة

جفلَتْ تطاردُنِي وعولُ الاغتراب

في غفلةِ الصّباح

اقتفى الفجرُ ضجيجَ صمْتِي

وَشَى بي للسكونِ

وانْسلَّ قلبي الي…

………………….

عادََني و رياحُ الفقدِ تقتلعُ الصّبا

تهوي بنا إلى قعرِ الخطيئةِ و الظّنون

تهدي عريسَ الحلمِ طلقةً أو طلقتين

وتقامرُ اللّيلَ بأنخابِ الهباء

سقطَتْ من محْجَرَيّ أهدابٌ و دمعة

بتُّ أعبُّ الشوقَ من ملحِ الغياب

رَشفةً تروي أو رَشفتين

حرقةً تسْري على مرْأى الوَجيب

تُخمِدُ النّبضَ بألسنة ِ الخَدَر

تربِّت الفقدَ على صدرِ الجوى

……………….

كاليائسِ كنْتُ أستدرِجُ حتْفي

أَستلْقي في ردْهة أَسرِي

بأمراسِ حُلمي علّقتُ قلبي

وشتْ بي يماماتُ الحقْلِ

حطَّت على جرحي

فاردةً خارطة غِواها

أصختُ السّمعَ لخريرِ جدولِها

للحبٍّ يراقصُ مخدعَها

العشقُ جنينٌ يتكوَّر

مسبيٌّ في عنقِ اللّهفة

تلفظه أرحامٌ خائرة ٌحمْقى

يرتجفُ مقْروراً حافيا

مصلوباً في وضَحِ الشّمس

ملامحُ ظلِّي تتبدّل

كيتيمٍ مسلوب السُّحنة

وأنا مثلُ النّخلة ألقتْ أرضاً

في موسمِ خضرَتِها ، السعَفَ..!؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )