سمر لاشين تكتب: نهرٌ مسكونٌ بالحب | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سمر لاشين تكتب: نهرٌ مسكونٌ بالحب

سَعيتُ لإخْتطاطِ مسارات حريتي الكاملة
بينما رجلٌ بكفين عظيمين؛
يُطفئ في الأفقِ كلَّ مصابيح الطريق.!

رجلٌ زوايا تاريخه حافلة بالتوترِ والنّساءِ
يفورُ ويتدفقُ كلما
شاهد طوبي الأخضر؛
أدركَ بمكرٍ هشاشة صمودي في وجه مطره .. والرّيح.!

يحملُ كل منّا موسيقاه الخاصة
لمْ أعطه آلتي
لمْ يعطني آلته
ولا أذكر أنّنا عزفنا يوماً معا؛
فكيف أخذتُ درجةً عاليةً في الشعرِ.!

مابالُ الحديقةِ غير الحديقة ؟
كُنا بالأمسِ هنا،
كيف نَست المقاعد ظلالنا، التي تركناها
ومضينا.
سأختطفُ ذاكرة الطريق ؛ لأعرف
كيف هدأ شَغف عواطفنا
التي تبادلناها على كلّ الطّرقِ المؤديّة للحديقة. !

رجلٌ وينطلقُ في مخيلتي،
غابةٌ وبحرٌ وأشجارٌ وسهامٌ كثيرةٌ،
وغزالةٌ تَركضُ في كلّ اتجاهٍ حائرة؛
من أي اتجاهٍ يستقر في رأسها السّهم.

رجلٌ موسيقا وشعرٌ ورقصٌ.
نهرٌ مسكونٌ بالحبِ
وصخرةٌ وحيدةٌ تسكنُ قاعه
لا شيء يجرحُ صمتها سوى أنْ يعزفَ النّهرُ شعراً
ويطلبها للرقصِ.!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )