سليم الحاج قاسم يكتب : شيخ القبيلة  | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سليم الحاج قاسم يكتب : شيخ القبيلة 

 

12647720_10208616766606014_1145797072_n

شيخ القبيلة

….

عَرفتني ؟
أنا الحرفُ الذي نطقتِه سهوا 
ذات لفافة تبغٍ،
بين حشرجتين.

.

أسمّي أنفاسيَ واحدا تلو آخر 
و أوزّع هويّات الريح عليها
رَفاءَ و بنين أقسّمها،
حتّى تعدّدتُ …

.

جلّ العقارب تشمّ رائحة قوسي 
و تشقّ الطريق إليه في كلّ خريف …
كأنّ البحر وجهيَ و الصحراء قفاي، 
انهزمتُ من تعب الفوز 
في سباق أعواميَ الكاسِرة.

.

اِتّكأتُ على نصيبِيَ من الخيباتِ 
و ازددتُ نصيب الثّكالى 
في الحروب الخاسِرة.

.

عرفتني ؟ 
أنا البياضُ، 
و لا فخر لي سوى احمرار الدماء بعد التخثّر،
شهقتُ مرّات،
و لم تُجبني أيّ من عاشِقاتيَ اللاتي وعدنني بالزواج 
عندما أغنمُ مهرهنّ.

.

قدّمتُ حياتيَ في طبقٍ 
و جَمّلتُها كي لا تعافوا الحزنَ فيها، 
شويتُ روحي 
و شربتها.

.

عرَفتني ؟
لم أكبر منذ ولادتي 
و لم أتأخّر في بيانِ الندوبِ على وجهي،
خضّبتُ لحيتي بخمورٍ النوازلِ
اِلتأمتُ، 
و حيثما حطّ خيلي
كتبَ المؤرّخون أنّي قُتلتُ.
قبيلتي احترقت بشمعة أوقدَتْها الرياحُ 
بعد نومي،
و شبّت من ستائر بيتي 
في اتجاه الخيول.

خيوليَ ماتت و لم يجدوا لها جثّة في الغياب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )