سامي الغباشي يكتب : صناديق الحنين | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سامي الغباشي يكتب : صناديق الحنين

عندما لا أجد وردة فى مزهرية الصباح أرسمها
وعندما يطول غيابك
أُخرج أشياءك من صندوق الذاكرة
وأرصها بعناية حسب ما كنا نبدأ به
فهنا الباب الموارب
وهنا قبلتك الشهوانية المباغتة
وهنا لهفتنا على اختصار كل ما قبل اللقاء
من رومانسية تسقط من دائرة الاهتمام
كحصان صوفى يُمتطى فى الطريق
لكنه لا يدخل القصر ولا يشهد الوقفة
لعلنا نفلسف ما بيننا يوما
ونصعد بالحالة إلى سماوات أخرى
وقناعات لا تستند على اشتهائنا
كما تستند امرأة مطلقة على رضيعها كذريعة للعودة
لعلنا نستعيد تفاصيل آخر مكالمة
لنعرف من منا بدأ أولا برمى الوصايا
وأن الأمر مصادفة
ووشاية من امرأة أخرى
كانت ترصد بهجتك وشموخ صدرك
بعد كل لقاء كرمانتين فادحتين من خلف القميص ..،
أُخرج أشياءك مرة من صندوق الاشتهاء
وعدة مرات من صناديق الحنين الأشد إيلاما
لامرأة كنت ألوذ بها مجرحا بعد كل هزيمة
فتلقينى فى بلسمها الذى كالأمومة
وفى الصباح
تفتح حضنها وتُخرجنى رجلا جديدا طاهرا
بلا ذاكرة
إلا ما حفرته بطراوتها فى قلبى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )