سالي س.علي تكتب: منظّمة السيقان السحريّة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سالي س.علي تكتب: منظّمة السيقان السحريّة

إلى: سحر موسى

كيف نصنع شالاً من الحرير
دون أن يتضايق القز،
– كيف تهدمون بيتي؟

أن نربي عصفوراً متوحشاً في سجن الرجال،
– لو أنكم تركتموني في قسم النساء،
.. تالله لأنجبن صقورا!

أن نربي فراشة في غابة اسمنتية،
– دعوني .. أريد أن أعود إلى
نعومة شرنقتي.”Please, please”

لكن كيف نشد طفلة في ال٢٨ من ذراعها
دون أن تكتب قصيدة بأظافرها على جلودنا؟

الأمر قد يحتاج لمذياع صغير في حجم برج القاهرة،
ومكبر صوت بحجم كنيسة القيامة،
واعتمار قبة الصخرة على رأس فتاة تؤلمها مفاصل المجاز؛
وربما ننادي زوجة ملك السويد،
التي غالباً ستنطق بعبارة تخجلنا.
وتأتي إليزابيث بفستان وردي مقلم بالأبيض.

“خلاص .. خلاص”
سأرسل في طلب إلهك..
ولكن اعلمي أن هذا التحقيق القانوني لسؤاله،
عن أسباب انتهاكه للمعايير الطبيعية لصناعة السيقان.
قد يضطرني إلى النظر إلى عينيك دون أن أرمش،
كعقوبة لك على شيء ما،
سأخترعه في هذه القصيدة.
أو تسليم نفسك لمحكمة العدل الدولية،
لتسلمك لي، هكذا،
كنوع من التعويض، عن التعذيب المجاني.

عن نفسي، كفتاة طيبة..
كل ما أطلبه بسيط،
– كمعاهدة فرساي –
وسهل كإنهاء حرب البسوس.
– هل من الممكن أن تحذفي صور ساقيك
في لقاء Littfest للمترجمين
مقابل راتبي لعامين كطبيبة نفسية؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )