سالي س.علي تكتب: لستُ آسفة | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

سالي س.علي تكتب: لستُ آسفة

الشعر مثل الدورة الشهرية.
أتخلص من بطانة غضبي،
كلما أثقلني العالم.
لأثبت طهر مرحلة كاملة.
أو على الأقل..
أعلن وقاية كاذبة من ماء الحياة،
لأبدأ من جديد.

مثل أن تقتلع أسنانك اللبنية؛
لتنبت أخرى أقوى.
تبدأ ظهور ملامحك،
لتودع نقاء الطفولة للأبد.
مرحباً أيها الكوكب العاهر.
مرحباً أيها الشرايين التي تنتظر قطعها.
مرحباً يا دمى الماريونيت الحمقاء.

اسمي سالي س. علي،
وأنا خلاصة كذبات الآخرين.
٣٠ عاماً بلا جذور، ولا قصة، ولا ديوان.
مشبعة بالإرهاق؛ شائبة كملح البحر.

أقابل “نيتشه” في العناية المركزة، فلا يوجد.
أقابل “سافو” في غرفة نومها، ولا تشعر.
أقابل “أمل دنقل” في الميدان، ولا نهتف.
أقابل “المسيح” في مكة، ولا نصلي.
أنام بجوار فرن “سيلفيا”، ولا أتنفس.

كذبة تحتضن كذبة في ممر مشفى.
كذبة بيد كذبة على أرصفة الهاوية.
كذبة تودع كذبة في مدينة ..
لا تطل على نهر، ولا شرفة، ولا ابتسامة؛
كذبة تجاور كذبة في منزل ..
لا أبواب له تطل على شارع، أو حديقة، أو أغنية، أو حانة.

أن أكتب يعني أن أتغير.
أتغير للأشرس، للأغرب، لشخص أكثر موتاً.
وأترك نفسي الأولى ليطأها العالم؛
مثل زهور حمراء، على إسفلت اللامبالاة.

أنا لن أعتذر لنفسي عن نفسي.
اعتذارات باردة، باهتة، خاوية،
كأن تعتذر لعطر عن نشوتك.
وتعتذر للمطر عن النبيذ.
تعتذر للموت عن حياتك.
تعتذر للاعتذار عن استهلاكه.
وأنا
لست آسفة!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )