زكية المرموق تكتب: عطش | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

زكية المرموق تكتب: عطش

في غرفتي جدارٌ يسامرُ
الوسادةَ
وستائر لم تعدْ تستر عريَ
الماءَ .

تلكَ السنونوةُ التي كانت تمسحُ
السَّوادَ
من شفاهِ الليلِ
طارتْ بعيداً عن القلبِ
حيث تذبلُ النهاراتُ في كفي
وأنتِ في فقاعةِ الوقتِ
تنشرين امتعاضَكِ من صخبِ
الجذورِ ..
التي تهوي في تخوم بعيدةٍ
هناك حيث لا مراثي تنعقُ
ولا نبرة تزفُّ نشيدها إلى السمواتِ .

قلْ يا أيّها القمرُ
لِمنْ تخبئُ الضوءَ والنجومَ
والنهرُ عادَ لمجراه الموحشِ القديم ؟

كيفَ البدءُ ..
وبيارقُ الشيبِ تسري نحوي ؟
آآآهٍ ..
اكتفتِ النّارُ مني
وأنا اكتفيتُ من الرمادِ .

منْ يلتفت إلى الوراءِ في هذا
الضباب ؟
وهذا الطريقُ يجلدني وصبّارُهُ
أيّتها المخلوقةُ من بقايا تأنيبٍ
كبيرٍ
كيفَ لكِ الآنَ أنْ تهربي إلى الأمام
كأنّكِ يعسوبٌ خاسرُ
منْ يقمع هذا الوجع الكونيّ ؟
وهل من اختفاءٍ صغيرٍ مجنون ؟

أيّتها الأرضُ ..
هل ما زالتْ قلادتكِ المركونة
بالزيفِ
تعير انتباهها لي ؟
كدتُ أنتهي من وحشتي
وأسرد ما بقيَ من حلمٍ مكفنٍ
والليلة الغادرة بخصوبةِ الندماء .

مررتُ بأخيلةٍ باردة
ووقاحاتٍ لمْ آلفها .
يا صحاري الأرضِ ..
أفيقي
فالبدو على مقربةٍ من عطشٍ
طويل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )