ريتا الحكيم تكتب : موجزُ أنباءِ الحُبّ في زمنِ الحربِ | موقع قصيدة النثر - kasedat-elnathr-site

ريتا الحكيم تكتب : موجزُ أنباءِ الحُبّ في زمنِ الحربِ

موجزُ أنباءِ الحُبّ في زمنِ الحربِ

ألتصقُ بجدرانِ الصّمتِ

خوفًا منِ انسحاقي تحتَ قدميّ الكلمةِ

ربّما أنا نقطةٌ تائهةٌ تبحثُ لها عن موطئِ قدمٍ

على أحدِ الحروفِ

وأنتَ حرفٌ لا وجودَ له إلا في خيالِ اللغةِ

ربما أنتَ وأنا، في بحرِ الظّنونِ نُجدّفُ

بالمعنى في قلبِ الشّاعرِ

لا مبرّر لذكرِ اسميْنا في نشراتِ الأخبارِ كموتٍ مُعلنٍ

أو خبرٍ عاجلٍ على شريطٍ في أسفلِ الشّاشةِ

سألتَني إن كنتُ أجيد العزفَ

كذبتُ عليكَ وأخبرتُكَ أنني في فرقةِ كورالِ الوطنِ

صفّقتَ بحماسٍ للترّهاتِ التي تفوّهتُ بها

وأنا أشدّكَ من ياقةِ الرّغبةِ

لأضّمَكَ إلى قافلةِ الصّامتينَ في الجنازاتِ

حدّثتكَ عن حربٍ تقتحمُ المسرحَ

وجمهورٍ مُختبئٍ تحت مقاعدِ الشّعارات

عن ممثلينَ يتناوبونَ على تقمّصِ الأدوارِ

ومننشدينَ يدفنونَ النّوتةَ في حلوقهمِ الجافّةِ

ويمضغونَ اللحنَ

انتزعتُكَ من ذاكرةِ السّلمِ

وأخفيتُ عنكَ اسمي

ما جدواه.. ما لم تقرأهُ بتمعّنٍ

رميتُ في وجهكَ مفاتيحَ الحياةِِ، وإلى المجهولِ رحلتُ

هذه كانت مسودةً لموجزِ أنباءِ الحُب

في زمنِ الحربِ

كتبتْها المذيعةُ على عجلٍ وعادتْ إلى الكواليسِ

لتُصلحَ زينتَها

وتُكملَ ثرثرتَها على جُثّتيْنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Site is using the Seo Wizard plugin by Seo.uk.net ( seo.uk.net )